في قلب باريس.. تشويه جدارية تجسد الموت والقمع في اليمن

ديبريفر
2021-07-29 | منذ 2 شهر

جدارية القهر في باريس

باريس (ديبريفر) - تعرضت جدارية تجسد الموت والحرب والقمع في اليمن، للتخريب والتشويه من قبل مجهولين، في العاصمة الفرنسية باريس.
وقال الغرافيتي اليمني مراد سبيع إن جداريته "القهر" التي رسمها في قلب مدينة باريس تعرضت للتشويه.
وأضاف "بعد أقل من يومين على تنفيذي لجدارية الكولاج "القهر" في قلب مدينة باريس، تم تشويه الجدارية وإلغائها".
وتابع الغرافيتي سبيع "للفن قدرة هائلة على الإغضاب والتحريض والتنوير، لقد مرت أعمالي وخصوصا السياسية منها بالكثير من عمليات الطمس في السنوات المنصرمة، لكن كلما حدثت، تجعلني أدرك أني على الطريق الصحيح".
وكان سبيع أوضح في وقت سابق أن جدارية "القهر" تجسد الحرب والموت والقمع في اليمن، حيث يتم تدمير كل شيء وتقسيمه، مشيراً إلى إلى أن هذه اللوحة الجدارية مستوحاة من "الصرخة" العمل الشهير للرسام النرويجي الكبير إدوارد مونش.
ونُفذت الجدارية على ضفة نهر السين، بين متحف اللوفر ودورسي، في 25 يوليو الجاري.
وعلق ناشطون على الحادثة بالقول إن قوة العمل الفني (تأثيره ودلالاته) هو ما دفع أصحاب النفوس المريضة للاعتداء عليه والسعي لحجبه عن العامة، مستطردين "لا تُحارب إلا الحقيقة.. الاستمرار هو الحل" طبقا لكلامهم.
 


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet