نازحو البيضاء يستغيثون ومسؤول حكومي يؤكد أن استجابة المنظمات ضعيفة

ديبريفر
2021-08-02 | منذ 2 شهر

نازحون يمنيون - ارشيف

البيضاء (ديبريفر) - وجهت مئات الأسر النازحة في محافظة البيضاء وسط اليمن، نداء استغاثة للحكومة المعترف بها دولياً، والمنظمات الدولية والمحلية، لتقديم المساعدات الطارئة لها، بعد مرور أسابيع على مغادرة منازلها جراء القتال الدائر في المحافظة.
وقالت الأسر النازحة في بيان، إنها تعيش في أوضاع مأساوية في مناطق جبلية معزولة وتحت ظلال الأشجار، بعد نزوحها من منازلها في مديريات الزاهر وناطع ونعمان، التي شهدت معارك عنيفة خلال الأسابيع الماضية بين قوات الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً، وجماعة أنصار الله (الحوثيين).
وأضاف البيان أن النازحين من أبناء تلك المديريات ومعهم أسر أخرى كانت قد نزحت من قبل إلى مناطقهم قبل أن تضطر للنزوح مرة أخرى، لا يملكون أبسط مقومات الحياة أو ما يسدون به رمقهم وزاد ضررهم بعد هطول الأمطار في ظل غياب أي تدخل من المنظمات الإغاثية، رغم مرور أسابيع على فرارهم، وفقاً لصحيفة "الشرق الأوسط" السعودية.
ونقلت الصحيفة عن مدير الوحدة التنفيذية لمخيمات النازحين نجيب السعدي، قوله إن "النزوح كان كبيراً جداً من مديريتي الزاهر والصومعة بمحافظة البيضاء"، موضحاً أن 1400 أسرة نزحت إلى مديرية الحد في يافع
وأضاف "تواصلنا مع المنظمات الدولية وطلبنا منها سرعة النزول وتم التنسيق معها ونزلت فرق الطوارئ. ولكن الاستجابة متأخرة".
وأكد السعدي "الاستجابة ضعيفة جداً، ولم ترقَ إلى مستوى النزوح الذي حدث".
وكانت جماعة أنصار الله (الحوثيين) أعلنت مطلع يوليو الماضي عن عملية عسكرية كبيرة لها تحت مسمى "النصر المبين" وذلك بعد أيام من هجوم واسع لمقاتلي المقاومة الشعبية بالبيضاء مسنودين بقوات من اللواء الثالث عمالقة المنضوي تحت مظلة القوات المشتركة التابعة للحكومة اليمنية.
وقالت الجماعة إن العملية أسفرت عن السيطرة على مايقارب 500 كيلومتر مربع في مديريات الزاهر والصومعة ونعمان وناطع قبل أن تواصل زحفها العسكري باتجاه محافظتي شبوة والضالع المحاذيتين.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet