الأمم المتحدة: 2.25 مليون طفل يمني معرضون للإصابة بسوء التغذية الحاد

ديبريفر
2021-08-13 | منذ 1 شهر

نيويورك (ديبريفر) - قالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونسيف) في تقرير حديث لها،الجمعة، إن مايزيد 2.25 مليون طفل يمني معرضون لخطر الإصابة بسوء التغذية الحاد.

مؤكدة استمرارها في تقديم برامج التغذية المتكاملة المنقذة للحياة والمتعددة القطاعات، والتي تهدف لمعالجة ما يقرب من 400 ألف طفل ممن يعانون سوء حاد في التغذية.

وذكرت المنظمة في تقريرها ان  11.3 مليون طفل يمني بحاجة إلى مساعدات إنسانية عاجلة.

وأشار التقرير إلى أنه جرى فحص مايقارب مليونين وأربعمائة ألف طفل يمني دون سن الخامسة للكشف عن سوء التغذية من خلال تدخلات متعددة خلال هذا العام 2021.

مضيفاً أن من بين هذا العدد، تم التأكد من إصابة مايقرب من 110 آلاف  طفل بسوء التغذية الشديد الذي يحتاج للعلاج في برامج علاج المرضى الخارجيين (OTPs)، في حين جرى إدخال نحو 8,488 طفل يعانون من سوء التغذية الحاد والمضاعفات في مراكز التغذية العلاجية.

وأكد التقرير، إن "اليونيسف" تواجه فجوة تمويلية تصل إلى نسبة 49 في المائة.

وقالت المنظمة في تقريرها: "لا يزال نقص التمويل لتدخلات المياه والصرف الصحي والنظافة في حالات الطوارئ يقوض استجابتنا المتكاملة".

وأشارت إلى أنها ستضطر إلى تقليل توفير الوقود لمحطات ضخ المياه في سبتمبر 2021 إذا لم يتم حشد التمويل بشكل عاجل.

وتعيش اليمن للعام السابع على التوالي تحت وطأة حربا مميتة، بين الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا مدعومة من تحالف عربي تقوده السعودية وبين جماعة أنصار الله (الحوثيين) المتحالفة مع إيران.

وأدى الصراع المستمر، إلى مقتل نحو 250 ألف شخص، كما تسبب في دفع مايزيد عن ثلثي السكان البالغ عددهم 30 مليون نسمة إلى حافة المجاعة.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet