الحوثيون يعلنون وصول 118 صياداً يمنياً احتجزتهم أرتيريا لأشهر

ديبريفر
2021-08-30 | منذ 4 أسبوع

مرسى لقوارب الصيد في اليمن - أرشيف

الحديدة (ديبريفر) - أعلنت جماعة أنصار الله (الحوثيين)، مساء الأحد، وصول  118 صياداً يمنياً إلى محافظة الحديدة غربي اليمن، بعد احتجازهم لأشهر في السجون الإرتيرية.
وقال هاشم الدانعي رئيس الهيئة العامة للمصائد السمكية في البحر الأحمر التابعة للحوثيين، إن 68 صيادا وصلوا ليل السبت الأحد إلى ميناء الاصطياد السمكي و50 صياداً آخرين، وصلوا إلى ميناء الخوبة السمكي، بعد احتجازهم من قبل السلطات الإرتيرية في سجونها لمدة تتراوح بين 6 و 9 أشهر.
وأدان الدانعي، "ما تقوم به دولة إرتيريا إلى جانب دول العدوان (يقصد التحالف) من ممارسات عدائية ضد الصيادين واستمرارها في تضييق الخناق عليهم"، وفقاً لوكالة الأنباء اليمنية "سبأ" بنسختها في صنعاء.
ولا توجد إحصائية رسمية حول أعداد اليمنيين المحتجزين في معتقلات إرتيريا، لكن القوات الإرتيرية من حين لآخر تعتقل صيادين من المياه اليمنية غالبا، بعضهم تفرج عنهم بعد أيام، أو بعد أسبوع، وآخرين يمتد احتجازهم لأشهر.
وخلال أغسطس الجاري اتهمت الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً، القوات الإريترية، بقتل صياد يمني وإصابة واعتقال آخرين في المياه الإقليمية للبلاد, فيما أعلنت مصادر محلية إن القوات الإرتيرية اعترضت ثلاثة قوارب صيد على بعد 4 أميال بحرية من جزيرة حنيش اليمنية واعتقلت أكثر من 20 صيادا واقتادتهم نحو الساحل الإريتري.
ويعاني الصيادون اليمنيون من أوضاع معيشية صعبة في ظل الحرب التي تصاعدت في مارس 2015، إثر تدخل التحالف العربي بقيادة السعودية لمساندة الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً في حربها ضد جماعة أنصار الله (الحوثيين) المدعومة من إيران.
ووفقاً لمصادر محلية تحظر قوات التحالف والقوات البحرية الإريترية على الصيادين اليمنيين، الاصطياد في عمق المياه اليمنية الإقليمية، وتطارد وتعتقل من يتجاوز ميلين من شواطئ اليمن.
وفي تسعينيات القرن الماضي، تنازعت اليمن وإريتريا على جزر أرخبيل حنيش الواقعة بين سواحل البلدين بالقرب من مضيق باب المندب الرابط بين البحر الأحمر وخليج عدن، لكن محكمة تحكيم دولية فصلت في القضية لصالح اليمن عام 1998
 


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet