موجة نزوح جديدة بفعل إحتدام المواجهات العسكرية في رحبة

ديبريفر
2021-09-03 | منذ 3 أسبوع

مأرب (ديبريفر) - شهدت محافظة مأرب اليمنية خلال اليومين الماضيين موجة نزوح جديدة، بفعل تصاعد العمليات القتالية، في المحافظة التي تعيش تحت وطأة هجوم بري ضاري يشنه الحوثيون منذ ثمانية أشهر.

وقالت مصادر محلية إن نحو 145 أسرة اضطرت للنزوح، جراء قصف مدفعي عنيف لجماعة أنصار الله (الحوثيين) على عدد من البلدات في مديرية رحبة، جنوبي مأرب.

وأضافت أن تلك العائلات اضطرت لترك منازلها والفرار من جحيم المعارك وقذائف المدفعية نحو مناطق أقل خطورة في إطار محافظة مأرب ذاتها، وسط ظروف إنسانية قاسية وغياب لدور المنظمات الانسانية والإغاثية.

وذكرت المصادر أن القصف المدفعي تسبب في تدمير 35 منزلاً (على الأقل) بشكل شبه كامل حتى الان في المديرية التي تشهد منذ أسابيع إحتداما للمعارك، في محاولة من الجماعة الحوثية إستعادة المناطق التي خسرتها مؤخرا بأيدي القوات الحكومية.

والأحد الماضي، احتدمت المعارك في مديرية رحبة بصورة أكثر شراسة، إثر هجوم بري عنيف للحوثيين الذين عجزوا منذ مطلع هذا العام في مساعيهم للتوغل صوب حقول النفط والغاز بمأرب.

وتسببت معارك الساعات الـ48 الأخيرة بمقتل أكثر من 65 شخصا، معظمهم من مسلحي الجماعة الحوثية، وفق ما أكدت مصادر الليلة الماضية.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet