اليمن.. إعادة 129 مهاجراً إثيوبياً بشكل طوعي إلى بلادهم

ديبريفر
2021-09-08 | منذ 3 أسبوع

المهاجرون في مطار عدن

عدن (ديبريفر) - أعلنت الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً، يوم الثلاثاء، نقل 129 مهاجراً غير شرعياً إلى أثيوبيا بشكل طوعي عبر مطار عدن الدولي جنوبي اليمن.
 وأفادت وكالة الأنباء اليمنية "سبأ" بنسختها في الرياض، بأن عملية نقل المهاجرين الراغبين في العودة الطوعية تمت بإشراف وزارة الخارجية، والهجرة والجوازات اليمنية، وبالتنسيق والتعاون مع المنظمة الدولية للهجرة ، والحكومة الأثيوبية.
وأشارت إلى أن الرحلة الطوعية هي الثالثة خلال العام الجاري، لنقل حوالي 4 آلاف مهاجر أثيوبي من إجمالي 260 ألف مهاجر غير شرعي قدموا إلى الأراضي اليمنية بطريقة غير قانونية منذ مطلع 2018 حتى 2021.
من جهتها ذكرت المنظمة الدولية للهجرة، أنه من المقرر هذا الأسبوع أن يغادر 300 مهاجر تقريبا من مدينة عدن إلى أديس أبابا في رحلتين ضمن برنامج العودة الإنسانية الطوعية الذي تديره المنظمة .
وقالت في بيان نشرته عبر موقعها إن خمسة آلاف مهاجر إثيوبي تقطعت بهم السبل في اليمن، بحاجة إلى إجلاء عاجل لبلادهم لا سيما في ظل اشتداد المخاطر عليهم بسبب الصراع و جائحة فيروس كورونا.
وأعربت عن أملها في أن "تستمر على هذه الوتيرة في تسيير رحلتين أسبوعيا حتى نهاية هذا العام، وكذلك توسيع برنامج العودة الإنسانية الطوعية ليشمل مناطق أخرى مثل مأرب حيث يحتدم فيها الصراع بشكل مستمر".
ونقل البيان عن جون ماكيو، نائب رئيس بعثة المنظمة في اليمن قوله: "منذ بداية الجائحة تم دفع المهاجرين في اليمن بشكل أكبر إلى الهامش".
وأضاف: "حتى اللحظة من عام 2021، عاد 597 مهاجراً بشكل طوعي عبر 5 رحلات جوية من عدن، و 79 آخرين على متن رحلة انطلقت من صنعاء".
وأردف ماكيو، أنه "من المقرر أن تحط رحلة أخرى في أديس أبابا مساء اليوم (أمس) الثلاثاء، في إشارة واعدة على المضي قدماً في توفير المزيد من الفرص للمهاجرين العالقين للعودة طوعياً".
وتابع: "من أجل استمرار هذا البرنامج، فإن المنظمة الدولية للهجرة تحتاج بشكل عاجل لتمويل بمقدار 3 ملايين دولار من المجتمع الدولي، بالإضافة إلى ضرورة استمرار السلطات اليمنية والإثيوبية بتقديم الدعم لتسهيل التحركات".
ويغادر مثل هؤلاء المهاجرين اليمن بشكل طوعي جراء الظروف الصعبة التي يعانون منها في البلد الممزق بالحرب الذي يعد وجهة لمهاجرين من دول القرن الإفريقي، لا سيما إثيوبيا والصومال، ويسعى كثيرون منهم إلى الانتقال في رحلة صعبة إلى دول الخليج، خصوصا السعودية.
 


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet