وزير يمني : الحوثيون لن يرضخوا للسلام إلا بالضغط العسكري

ديبريفر
2021-09-08 | منذ 2 شهر

عدن ـ مأرب (ديبريفر) - قال وزير الإعلام في الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا، معمر الإرياني، مساء الثلاثاء، إن جماعة أنصار الله (الحوثيين) لن ترضخ لدعوات السلام إلا تحت الضغط العسكري والسياسي.
واعتبر الإرياني في سلسلة تغريدات على "تويتر"، أن تصعيد جماعة الحوثيين لوتيرة عملياتها العسكرية في محافظة مأرب، وهجماتها على الأعيان المدنية في السعودية بالتزامن مع تسلم المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن هانس غروندبرغ مهامه، رسائل واضحة عن موقفها من الجهود الدولية للتهدئة وإحلال السلام
وأضاف "هذا التصعيد الخطير يؤكد من جديد تحدي جماعة الحوثيين السافر لإرادة المجتمع الدولي، وانقيادها الأعمى خلف الأجندة الإيرانية الرامية لتقويض جهود التهدئة ورفع وتيرة الصراع في اليمن والمنطقة، وعدم اكتراثها بالكلفة الباهظة لاستمرار الحرب والمعاناة الإنسانية المتفاقمة لليمنيين".
ودعا الوزير اليمني المجتمع الدولي والأمم المتحدة والدول دائمة العضوية في مجلس الأمن والمبعوثين الأممي والأمريكي "للقيام بمسؤولياتهم إزاء استمرار تصعيد الحوثيين بإيعاز وتخطيط ودعم إيراني، وإدراك أن الجماعة لن ترضخ لدعوات وجهود التهدئة وإحلال السلام في اليمن إلا تحت الضغط السياسي والعسكري".
ويوم الثلاثاء سقط عشرات القتلى، في أعنف المعارك التي شهدتها الأطراف الغربية لمحافظة مأرب بين قوات الحكومة اليمنية وجماعة الحوثيين، فيما شنت مقاتلات التحالف الذي تقوده السعودية 30 غارة جوية على تحركات عسكرية للحوثيين في جبهة صرواح.
وقالت مصادر عسكرية إن القوات الحكومية صدت زحفاً واسعاً شنته جماعة الحوثيين في جبهتي الكسارة وتلة ذنّة، قبل أن تقوم بتنفيذ هجوم معاكس على مواقع تابعة للحوثيين.  
وأضافت المصادر أن المعارك التي ساندها الطيران الحربي للتحالف بغطاء جوي مكثف أسفرت عن مقتل أكثر من 20 حوثياً بينهم قيادات رفيعة، فيما وقع عدد آخر في الأسر.
في المقابل، أقرت جماعة الحوثيين بوقوع 30 غارة جوية لمقاتلات التحالف على الجبهات الغربية لمحافظة مأرب.
 


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet