إغلاق مطار صنعاء بين الاتهامات الحكومية ونفي الحوثيين

ديبريفر
2021-09-13 | منذ 2 أسبوع

مطار صنعاء

الرياض ـ صنعاء (ديبريفر) - حملت الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً، جماعة أنصار الله (الحوثيين)، المسؤولية الكاملة عن إغلاق مطار صنعاء الدولي وما يترتب عليه من معاناة إنسانية للمواطنين، جراء إصرارها على استخدامه لأغراض غير مدنية وتحويله إلى ممر لتهريب الأسلحة، فيما نفت الجماعة هذه الاتهامات التي اعتبرتها محاولة للتملص من مطالب فتح المطار المغلق أمام المدنيين منذ أغسطس 2016.
وقال وزير الإعلام اليمني معمر الإرياني، في بيان نشرته وكالة الأنباء اليمنية "سبأ" بنسختها في الرياض، إن الحكومة "عرضت خلال جولات التفاوض المختلفة وقدمت للمبعوث الأممي السابق، عددا من المبادرات لإعادة فتح مطار صنعاء الدولي أمام الرحلات المدنية الداخلية والخارجية وفق شروط تضمن عدم استخدامه من طرف الحوثيين لأغراض عسكرية ولوجستية، وبما ينهي المعاناة التي يتكبدها المواطنون".
وأضاف أن جماعة الحوثيين "رفضت تلك المبادرات والمقترحات وأصرت على فتح خطوط مباشرة بين صنعاء وطهران والعواصم التي تسيطر عليها ميليشياتها الطائفية في المنطقة، رغم عدم وجود رحلات مباشرة بين العاصمتين قبل الانقلاب، ورهنت ذلك بإغلاق المطار أمام الرحلات المدنية لتؤكد أن معاناة اليمنيين لا تعنيها"، حسب تعبيره.
وجدد الوزير اليمني التأكيد على ضرورة فتح مطار صنعاء الدولي أمام الرحلات المدنية وفق آلية تضمن استخدامه لأغراض مدنية، وأن يكون متاحا لكل اليمنيين".
ودعا إلى عدم تحويل المطار إلى ممر لتهريب السلاح والتكنولوجيا العسكرية وخبراء إيران وحزب الله وتصعيد وتيرة الصراع، أو بوابة لاعتقال مناهضي الانقلاب وخصوم الحوثيين والمشروع التوسعي الإيراني في اليمن، حد قوله.
وقال الإرياني إن الحكومة اليمنية "تشعر بمعاناة الشعب اليمني وقدمت المبادرات والمقترحات لإعادة فتح المطار في ظل رفض وتعنت جماعة الحوثي التي أثبتت أنها غير آبهة باليمنيين، وأن كل ما تبحث عنه هو تأمين تنقل قياداتها وخبراء إيران وحزب الله بين صنعاء وطهران".
من جهتها نفت جماعة أنصار الله (الحوثيين)، هذه الاتهامات، على لسان رائد طالب وكيل الهيئة العامة للطيران المدني والأرصاد الخاضعة للجماعة.
ونقلت وكالة الأنباء اليمنية "سبأ" بنسختها في صنعاء عن وكيل الهيئة، قوله إن "مطار صنعاء الدولي مدني يقدم خدماته الملاحية الجوية للطيران المدني وفقا للمتطلبات الدولية ومنظمة الطيران المدني الدولي الإيكاو" .
ووصف تصريحات الحكومة اليمنية بأنها "إدعاءات وأكاذيب جاءت للتملص من مطالب فتح المطار عقب جريمة  قتل وتعذيب الشاب اليمني المغترب عبدالملك السنباني".
وأضاف المسؤول الحوثي، أن هناك العديد من الضحايا الذين لقوا حتفهم بالمناطق التي تسيطر عليها الحكومة، بعد وصولهم لمطار عدن ، حيث أضحى الوضع يشكل خطرا على حياة جميع العائدين إلى أرض الوطن باستخدام مطارات ومناطق تقع تحت سيطرة الحكومة.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet