الحراك الجنوبي يكشف عن خلل في تركيبة القوات المنتشرة بعدن

ديبريفر
2021-10-04 | منذ 3 أسبوع

أرشيف

عدن (ديبريفر) - طالب الحراك الثوري الجنوبي، يوم الأحد، بإخراج كافة المعسكرات والتشكيلات المسلحة إلى خارج مدينة عدن المعلنة كعاصمة مؤقتة للبلاد، وذلك على خلفية الأحداث الدامية التي شهدتها المدينة مؤخراً.

وأعتبر المجلس الأعلى للحراك في بيان رسمي له، أن المواجهات المسلحة التي دارت في كريتر خلال اليومين الماضيين، "سلوك مليشاوي فوضوي عرّض حياة المواطنين وممتلكاتهم للخطر، وتسبب بإزهاق ارواح بريئة وأضرار مادية كبيرة، ناهيك عن الضحايا من جانب المتقاتلين".

وأضاف في البيان الذي وصلت "ديبريفر" نسخة منه، إن هذه الواقعة ليست الاولى من نوعها، فقد شهدت مديرية الشيخ عثمان في يونيو الماضي معارك مشابهة، سقط على اثرها ضحايا من المواطنين وتضررت المصالح الخاصة والعامة، ما يعني ان هناك خلل كبير في تركيبة القوات المنتشرة في العاصمة" حد تعبيره.

وأوضح، إن "تلك الأحداث عكست صورة قاتمة عن الوضع الأمني بعدن، في ظل وجود ذلك الكم الهائل من المعسكرات والقوات المدججة بمختلف الاسلحة والتي أصبحت تشكل مظاهر تعود على رؤيتها المواطن داخل العاصمة وبين الاحياء السكنية".

مؤكداً رفضه التام لاستخدام القوة المفرطة دون البحث عن المعالجات السياسية للازمات.

وقال، إن"الجنوب مثخن بالجراح بسبب التطرف والمواقف المتشنجة تجاه القضايا والاستحقاقات الوطنية".

وقال الحراك الثوري في البيان،" آن الأوان لإلزام الاطراف الموقعة على اتفاق الرياض بإستكمال تنفيذ بنوده، والبدء باخراج المعسكرات من العاصمة عدن لابعاد شبح الحرب المخيم على المدينة منذ زمن".

وكانت منطقة كريتر شهدت منذ مساء الجمعة الفائتة مواجهات دامية مروعة بين قوات أمنية مشتركة من شرطة عدن والحزام الأمني التابع للمجلس الانتقالي المدعوم إماراتيا وبين مسلحين تابعين لقيادي عسكري بالمجلس الإنتقالي يدعى إمام النوبي.

وخلّفت تلك المواجهات عدد من الضحايا الذين سقطوا خلالها مابين قتيل وجريح، بينهم مدنيين وأطفال، إضافة لأضرار مادية كبيرة، قبل أن تعلن اللجنة الأمنية في وقت سابق اليوم عبر بلاغ رسمي إنتهاء المواجهات والسيطرة على الوضع.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet