الانتقالي الجنوبي يقيل مختار النوبي من قوات الحزام الأمني بعد مواجهات كريتر

ديبريفر
2021-10-07 | منذ 2 أسبوع

مختار النوبي

عدن (ديبريفر) - أقال المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم إماراتياً في اليمن، يوم الأربعاء، نائب قائد قوات الحزام الأمني، مختار النوبي، بعد أيام من هجوم مسلح قاده شقيقه ضد قوات الانتقالي، بمدينة كريتر في محافظة عدن جنوبي البلاد.
وأصدر رئيس المجلس عيدروس الزبيدي، قرار إقالة النوبي وتعيين العميد جلال ناصر الربيعي بدلاً عنه، وذلك بعد ما يقارب ثلاثة أشهر من تعيين النوبي في هذا المنصب إلى جانب مناصبه الأخرى كقائد محور أبين وقائد اللواء الخامس (دعم وإسناد).
والربيعي يشغل كذلك منصب قائد قوات "الحزام الأمني" في محافظة عدن.
وجاءت إقالة النوبي من منصبه كنائب لقائد قوات الحزام الأمني على خلفية الأحداث التي شهدتها مدينة كريتر بين إمام النوبي (شقيق مختار) وقوات المجلس الانتقالي، حيث تمكن إمام النوبي من مغادرة عدن مع عدد من مسلحيه بعد هزيمته، وسط اتهامات لشقيقه مختار بتسهيل خروجه ودعمه في أحداث كريتر.
ولأول مرة خرجت الخلافات داخل المجلس الانتقالي الجنوبي للعلن بعد الأحداث الدامية التي شهدتها مدينة كريتر وأدت إلى مقتل 6 أشخاص وإصابة نحو 61 آخرين.
وحسب مصادر مطلعة فقد حاولت قيادات داخل المجلس الانتقالي الجنوبي خلال اليومين تغطية الخلافات والظهور في صور متعددة مع مختار النوبي، إلا أن الخلافات زادت بعد تبادل الاتهامات داخل أجنحة المجلس العسكرية والأمنية، إذ إن هناك جناحاً يتهم مختار النوبي بدعم شقيقه وتمكينه من الهرب إلى خارج عدن.
 فيما يقول الجناح الذي ينتمي إليه النوبي إن الأحداث في كريتر كان سببها مصالح شخصية لقيادات عسكرية وأمنية داخل المجلس، وتتعلق بالأراضي والأموال والإيرادات، حيث يستغلها الجناح المدعوم من قيادة الانتقالي بطريقة مناطقية لتكوين مراكز نفوذ وفساد اقتصادي.
 


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet