الإنتقالي الجنوبي يؤكد مضيه في مشروعه الإنفصالي

ديبريفر
2021-10-08 | منذ 2 شهر

عيدروس الزبيدي

عدن (ديبريفر) - جدد المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم إماراتيا، الخميس، تمسكه بمشروعه التشطيري الهادف لفصل جنوب البلاد عن شمالها.

وأكد المجلس في إجتماع رسمي له برئاسة عيدروس الزبيدي، أن "نتائج الحوار الجنوبي تمثل قاعدة صلبة، وأساسية في المُضي قدمًا نحو استعادة دولة الجنوب وفق حدود ما قبل 21 مايو 1990"؛ في تأكيد جديد على مضيه بعيدا في مشروعه الانفصالي، المنافي لروح "اتفاق الرياض" ودعوات المجتمع الدولي بضرورة الحفاظ على وحدة وسيادة اليمن .

كما قرر المجلس الانتقالي خلال الاجتماع تمديد حالة الطوارئ، التي كان قد أعلنها بشكل أحادي، منتصف سبتمبر الفائت، في العاصمة اليمنية المؤقتة عدن.

وقال، إن قرار التمديد هذا يأتي بغرض "مواجهة أي مخاطر تحيط بالجنوب من قبل اعدائه، ومواجهة الغزو الحوثي، والعناصر الإجرامية"، حسبما نقل الموقع الرسمي للمجلس.

ودعا الاجتماع قوات المجلس في محافظتي شبوة وأبين إلى البقاء بحالة التأهب والاستعداد القتالي، واستمرار حشد الجهود، والطاقات للتصدي لعدوان جماعة الحوثي، المدعومة إيرانيًا، وكل من يحاول احتلال الجنوب أو إخضاعه، وفف تعبيره.

وكان المجلس الإنتقالي المدعوم إماراتيا دعا الشهر الماضي، لحوار (جنوبي - جنوبي) وذلك في العاصمة المصرية القاهرة لمناقشة مختلف القضايا التي تخص الأوضاع في الجنوب، غير أن عددا من القوى والتكتلات سارعت لإعلان رفض تلك الدعوة ومقاطعة الحوار.

ويحاول الانتقالي تسوّيق نفسه بصفته الممثل الوحيد للمحافظات الجنوبية، استنادا للقوة العسكرية التي يتكئ عليها، وهي عبارة عن مليشيات مسلحة أنشأتها ومولتها الإمارات، خارج الأطر الرسمية للدولة اليمنية.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet