ضغوط أمريكية على السعودية لإنهاء الحصار على الموانئ اليمنية

ديبريفر
2021-10-28 | منذ 1 شهر

ميناء الحديدة

واشنطن (ديبريفر) - قالت مصادر مطلعة، يوم الأربعاء، إن السعودية تتعرض لضغوط أمريكية مكثفة لإنهاء الحصار المفروض على الموانئ اليمنية الخاضعة لسيطرة جماعة أنصار الله (الحوثيين).
ونقلت وكالة "رويترز" عن مصدرين مطلعين على جهود إنهاء الحرب ومصدر أمريكي يوم الأربعاء، القول إن السعودية تريد المساعدة من واشنطن بينما تتعرض لضغوط أمريكية لإنهاء حصار الموانئ، الذي يصفه الحوثيون بأنه عقبة في طريق محادثات وقف إطلاق النار.
وأشارت إلى أن الولايات المتحدة، تضغط على التحالف لفتح الوصول الكامل إلى الموانئ ومطار صنعاء، كما دفعت الحوثيين إلى إنهاء الهجمات والانخراط في الدبلوماسية.
وحسب المصادر تريد الرياض أولا أسلحة أمريكية لمساعدة المملكة على تعزيز أنظمتها الدفاعية في أعقاب هجمات الحوثيين على أراضيها بطائرات عسكرية بدون طيار وصواريخ باليستية.
وقال مسؤول كبير في الحكومة الأمريكية طلب عدم الكشف عن هويته "علنا وسرا، نولي اهتماما كبيرا لمسألة الميناء والمطار.. إنه الشيء الصحيح الذي يجب أن تفعله السعودية".
وأضاف أن الدفاع عن السعودية هو التزام أمريكي حيوي و"شيء يبحث عنه السعوديون على وجه التحديد".
وتابع المسؤول الأمريكي، "أعتقد أن ما يتلخص في ذلك هو أن هناك محادثة بين الولايات المتحدة والمملكة العربية السعودية حول أفضل السبل للوفاء بالتزام الرئيس بالدفاع عن المملكة، ولكن ليس توفير أسلحة هجومية للصراع اليمني".
وبقلقها على أمنها، تريد الرياض أن يتزامن رفع الحصار عن اليمن مع بدء وقف إطلاق النار، ويقول الحوثيون إنه يجب رفع الحصار أولا، وفقاً لرويترز.
فيما قال الناطق الرسمي باسم جماعة الحوثيين وكبير مفاوضيها، محمد عبد السلام، إن جماعته مستعدة للعمل مع آلية الأمم المتحدة للتحقق والتفتيش في اليمن ومقرها جيبوتي، لو تم رفع الحصار.
وقام مسؤولون أمريكيون عديدون، وبينهم كبيرا مستشاري الأمن جيك سوليفان وبريت ماكجورك، والمبعوث الأمريكي الخاص لليمن تيموثي ليندركينج، بزيارات للرياض.
ووصف أحد المصادر ومصدر آخر في الرياض اجتماعا هذا الشهر بين سوليفان والأمير محمد بن سلمان بأنه كان "صعبا للغاية".
وقال المصدران المطلعان على المحادثات إن مسؤولين بالأمم المتحدة قدموا اقتراحا جديدا، دعمته واشنطن، سيحل، لو وافق عليه الطرفان، مسألة عائدات الموانئ اليمنية.
وأضافا أنه بموجب الاقتراح فإن إدارة الموانئ ستُسلم للأمم المتحدة مما يضمن أن العائدات ستُستخدم في دفع مرتبات موظفي القطاع العام في اليمن.
 


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet