الانتقالي الجنوبي يتوعد قوى الإرهاب بعد تفجير عدن

ديبريفر
2021-10-31 | منذ 3 شهر

عدن (ديبريفر) - توعد المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم إماراتياً، من أسماها "قوى الإرهاب"، بعد تفجير سيارة مفخخة قبالة البوابة الرئيسية لمطار عدن الدولي جنوبي اليمن.
واعتبر المتحدث الرسمي للمجلس الانتقالي علي الكثيري في بيان مساء السبت، أن "التفجير الإرهابي" دليل على أن "حرب المفخخات" باتت "السلاح الأخير للقوى الظلامية في مضمار محاولاتها لإسقاط عدن والجنوب عموما، بعد أن فشلت غزواتهم العسكرية وحروب الخدمات في تحقيق تلك الأهداف الشيطانية" حد قوله.
وأشار إلى أن الهجوم "يأتي في سياق سلسلة عراقيل من ضمنها إفشال عمل حكومة المحاصصة، وتصوير عدن بأنها فاقدة للأمن والاستقرار وإحباط أي مسعى لاستكمال تنفيذ اتفاق الرياض".
وأضاف الكثيري أن "قوى الإرهاب ستنال جزاءها الرادع، وسيتم اجتثاث وتطهير أرض الجنوب من الإرهاب والتطرف بكافة أشكاله ومصادره".
ودعا قوات المجلس إلى "مزيد من اليقظة والاستنفار ومضاعفة الجهود لقطع دابر تلك الخلايا الإرهابية المدعومة حوثياً وإخوانياً ومواصلة حرب تطهير الجنوب من بغيها وإجرامها"، حسب تعبيره.
وفي وقت سابق مساء السبت، سقط عشرات 5 قتلى و25 جريحاً على الأقل في انفجار استهدف أول حاجز تفتيش لمطار عدن الدولي.
وقالت شرطة عدن، في بيان، إن عناصر إرهابية قامت بتفجير سيارة من طراز "هايلوكس" بالقرب من أول حاجز أمني لدخول مطار عدن، ما أسفر أيضاً عن احتراق عدد من سيارات ومنازل المواطنين في خور مكسر.  
 وفي العاشر من أكتوبر الحالي، قتل ستة أشخاص في انفجار سيارة ملغومة استهدف موكبا يقل مسؤولين في عدن، وفق مصادر أمنية أوضحت أن المسؤولين نجوا من الانفجار.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet