ارتفاع ضحايا الهجوم الصاروخي للحوثيين على مركز ديني بالجوبة الى 39 قتيلا

ديبريفر
2021-11-01 | منذ 3 شهر

مأرب (ديبريفر) - ارتفع عدد ضحايا القصف الصاروخي الدامي الذي استهدف مركزا دينيا بمحافظة مأرب اليمنية الى 39 قتيلا بالإضافة الى عشرات الجرحى، معظمهم من النساء والأطفال، حسبما أفادت مصادر حقوقية اليوم الاثنين.

وكانت جماعة أنصار الله (الحوثيين) المدعومة ايرانيا، قد استهدفت في ساعة متأخرة الليلة الماضية (الأحد) مركز "دار الحديث" الديني التابع للشيخ السلفي يحيى الحجوري، في مديرية الجوبة، بصاروخين باليتسيين.

وبحسب بيان رسمي سابق للسلطة المحلية بمأرب فجر اليوم، فقد أسفر الهجوم عن سقوط 29 قتيلا وجريحا في حصيلة أولية مرشحة للارتفاع جراء هذا القصف المروع.

وأعربت عدد من المنظمات الحقوقية والانسانية في بيانات منفصلة عن إدانتها الشديدة لهذا الهجوم الدامي الذي تعرض له موقع محمي بموجب القانون الدولي (مسجد)، مشيرة إلى أنه "لا يمكن تبرير مثل هذه الهجمات"، حد قولها.

واستنكرت منظمة رعاية الأطفال الدولية، هذا الهجوم الذي وصفته بـ"غير المبرر".

وقالت في بيان لها: " نشعر بالرعب من أنباء مقتل عشرات المدنيين، معظمهم من الطلاب، في هجوم واحد مأرب الليلة الماضية".

ودعت المنظمة إلى اتخاذ جميع الاحتياطات لحماية الأطفال وأسرهم في مأرب واحترام القانون الدولي وتجنيب المواقع الدينية والبنية التحتية المدنية الضرر والدمار"

من جانبه قال رئيس المركز الأمريكي للعدالة، المحامي عبد الرحمن برمان " في حسابه على تويتر "كل يوم تظهر جماعة الحوثي بصورة أكثر وحشية واستهتارا؛ وأغلب ضحاياها من المدنيين".

ويأتي هذا الهجوم بعد أيام قليلة فقط من هجوم مماثل استهدف منزل الشيخ القبلي عبداللطيف نمران القبلي، في ذات القرية، ما أدى إلى مقتل 13 مدنياً، وتدمير عدد من المنازل المجاورة.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet