برلمانيون يطالبون الرئيس اليمني بدعم الجيش للدفاع عن مأرب

ديبريفر
2021-11-06 | منذ 3 شهر

مقاتلون موالون للحكومة اليمنية في مأرب

عدن (ديبريفر) - طالب 25 عضوا في مجلس النواب اليمني (البرلمان)، يوم الجمعة، الرئيس عبد ربه منصور هادي، بالتحرك العاجل لدعم الجيش للدفاع عن محافظة مأرب شمال شرقي البلاد.
وقال البرلمانيون اليمنيون في بيان، إنهم يتابعون بقلق بالغ التطورات العسكرية الأخيرة للمعركة مع جماعة أنصار الله (الحوثيين)، في هجومها على محافظة مأرب .
واستغربوا "هذه اللامبالاة تجاه المعركة من قبل الحكومة، وعجزها عن تلبية احتياجات الجيش الوطني من العتاد والسلاح والمرتبات".
ودعا البرلمانيون الرئيس اليمني إلى "ضرورة التحرك العاجل لتوفير السلاح والعتاد للجيش الوطني من أية جهة كانت، باعتبار هذا من صميم واجبه ومسؤولياته في هذه اللحظة الفارقة والخطيرة".
وأضافوا أن هذا الطلب "لا يعني الانتقاص من دور التحالف العربي بقيادة السعودية"، مشيرين إلى أن التحالف بذل جهده "ولن ينسى لهم الشعب اليمني دورهم الأخوي".
وأوضح أعضاء البرلمان أن "الجيش يخوض المعركة بما توفرت له من إمكانيات شحيحة للغاية في ظل رواتب منقطعة وبسلاح لا يمكن مقارنته بسلاح الخصم (الحوثيون) الذي استولى عليه من معسكرات ومخازن الدولة إبان انقلابه المشؤوم قبل نحو سبع سنوات".
وأشاروا إلى أن "واجب اللحظة هو توفير سلاح يكفي ويضمن للجيش الوطني حسم المعركة؛ وتحقيق الانتصار".
ومنذ فبراير الفائت، أصبحت مأرب مسرحا رئيسيا لمواجهات عسكرية طاحنة، مع بدء الحوثيين تنفيذ هجوم بري واسع من عدة محاور، تمكنوا خلاله من السيطرة على مساحات واسعة فيها، في الوقت الذي تقترب المعارك بشكل أكبر من مركز المدينة.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet