اليمن.. نزوح أكثر من 93 ألف شخص خلال الشهرين الماضيين

ديبريفر
2021-11-11 | منذ 2 شهر

مأرب (ديبريفر) - كشفت احصائية رسمية حديثة عن موجة نزوح كبيرة شهدتها محافظة مأرب اليمنية خلال الشهرين الماضيين، بفعل تصاعد وتيرة القتال جراء الهجوم العنيف الذي تشنه جماعة أنصار الله (الحوثيين)، المستمر منذ فبراير الماضي، ضمن مساعيها للسيطرة على أخر معاقل الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا في شمال البلاد.

وذكرت الوحدة التنفيذية لإدارة مخيمات النازحين، إن التصعيد العسكري الأخير للحوثيين في مديريات مأرب الجنوبية، تسبب في نزوح أكثر من 93 ألف و378 شخص خلال سبتمبر وأكتوبر الماضيين.

وأضافت في بيان رسمي لها، الأربعاء، إن عملية النزوح هذه تعد الثالث بالنسبة لمعظم تلك العائلات، التي تضطر الى الانتقال من موقع نزوح إلى آخر بحثا عن أماكن أكثر أمانا واستقرارا.

وأشار البيان، إلى عمليات تهجير قسرية تعرضت لها بعض العائلات في عدد من المناطق القريبة من خطوط المواجهات، ماتسبب بموجة نزوح كبيرة، الأمر الذي أدى كذلك لمضاعفة الأعباء وحدوث عجز واضح في القدرة على تلبية الاحتياجات  وتوفير المتطلبات اللازمة لاحتواء هذه الاسر وانقاذهم من التشرد بعدما فقدت مساكنها ومصادر عيشها ومدخراتها وكل ما تملك.

ووصلت كثير من هذه العائلات النازحة إلى مواقع نزوح مزدحمة داخل مديريتي مدينة مأرب والوادي، واللتان تعجاّن بعشرات الآلاف من النازحين الموزعين على عشرات المخيمات الواقعة في نطاقهما الجغرافي والمناطق المحيطة بهما، وهي مواقع ومخيمات نزوح محدودة الوصول للخدمات الأساسية" حد ما أفاد البيان.

ودعت الوحدة التنفيذية لادارة مخيمات النازحين في مأرب، الأمم المتحدة والمجتمع الدولي الى ممارسة ضغوط حقيقية من أجل وقف الهجمات العسكرية على مأرب وتعمد استهداف النازحين، لتجنيبهم مراحل جديدة من النزوح.


كما طالبت جميع المنظمات الأممية والدولية والمحلية ومنسقي الكتل الوطنية والفرعية وكافة الشركاء الانسانيين العاملين في اليمن بالتحرك العاجل لتقديم الاستجابة الطارئة والعاجلة للنازحين الجدد وسرعة الوصول إلى الأسر المتضررة للتخفيف من معاناتهم وتوفير الاحتياجات الإنسانية الأساسية من الغذاء والايواء وغيرها، في ظل التوقعات بقدوم شتاء قارس البرودة.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet