قيادي حوثي : لانريد أن نكون مصدر قلق وتهديد لأحد

ديبريفر
2021-11-13 | منذ 3 أسبوع

حسين العزي

صنعاء (ديبريفر) - قال قيادي بارز في جماعة أنصار الله (الحوثيين)، اليوم السبت، إن جماعته ترغب في أن تكون مصدر أمن وسلام، لا مصدر قلق وتهديد لأحد،  محذراً من ما وصفها بـ "أي أفكار مرتجلة أو مقترحات شريرة"، "ووأد" ماتبقى لدى جماعته من توجهات للسلام.
وأضاف حسين العزي المعين نائباً لوزير الخارجية في حكومة الحوثيين، عبر "تويتر"، "لمصلحة السلام من المهم لقيادة التحالف والمجتمع الدولي إدراك ما لدى صنعاء (يقصد جماعته) من رغبة حقيقية في السلام مع إدراك حالة التوثب المرتفعة لديها وخطورة جرها إلى خيارات يحسب لها ابتعادها عنها إلى حد الآن".
وذكر أن جماعته "لاتريد الشر لأحد وترغب في أن تكون صديقا لا عدوا ومصدر أمن وسلام لا مصدر قلق وتهديد لأحد وبالأخص جارها الأقرب"، في إشارة إلى السعودية التي تقود تحالفاً عسكرياً دعماً للحكومة اليمنية المعترف بها دولياً في حربها ضد الجماعة.
وتابع قائلاً  "من الخطأ وأد ما تبقى في حنايانا من توجهات صادقة للسلام وعدم إدراك الأضرار التي لحقت بثقة صنعاء تجاه الجميع جراء الحرب الظالمة والحصار والعزلة الصارمة والخذلان العالمي والاصطفافات الدولية الواسعة ضدها وإدانة حقوقها ".
وحذر من أن جماعته قد تتحول إلى "بركان حقيقي"، و"من أي أفكار مرتجلة أو مقترحات شريرة قد تزيد الطين بلة".
ودعا القيادي الحوثي، إلى مساعدة جماعته "لاستعادة ثقتها بالجميع من خلال معالجات صادقة وعملية" للأزمة اليمنية .


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet