رئيس الحكومة اليمنية السابق: العقوبات الأممية غير كافية لردع الحوثيين

ديبريفر
2021-11-14 | منذ 3 أسبوع

خالد بحاح

دبي (ديبريفر) - اعتبر رئيس الوزراء اليمني الأسبق خالد بحاح، إن عقوبات مجلس الأمن الدولي بحق قيادات في جماعة أنصار الله (الحوثيين) غير كافية لردع الجماعة عن توجهها العدواني ودفعها الى وقف الحرب والإنخراط في حلول سياسية.

وقال بحاح في تصريحات إعلامية، إن التوقعات لاتبدو كبيرة من فرض عقوبات فردية على الحوثيين، ولا تأثير لها حتى الآن.

موضحاً أن إدراج قيادات حوثية في الأيام الماضية على قائمة عقوبات مجلس الأمن، لم يحدث أي تغيير في سلوك الجماعة التي تواصل إعتداءاتها وتعنتها في استمرار الحرب.

وأكد المسؤول اليمني السابق، أن العقوبات تشكل إحدى أدوات الحلول، سواء كانت على مستوى الأفراد أو الكيانات، لكن لا يوجد تأثيرات كبيرة جدا على مستوى إذعان الحوثيين، مع استمرارهم في الاعتداء على مأرب، وعدم استجابتهم لدعوات وقف التصعيد، والجنوح للحلول السلمية.

وتحدث بحاح عن مخاض كبير في الوقت الحاضر للتوجه للحلول السلمية وفي مقدمتها خفض الصراع، والانتقال لمحاور سلام آمنة ومستدامة.

لكنه استدرك قائلا إن الأمور ما زالت في إطار المحاولات، رغم أن الأمل يظل قائما في ظل الدعوات الدولية المستمرة المنادية بوقف الحرب.

مشددا على أن الظروف الإنسانية والاقتصادية ينبغي أن تكون جرس الإنذار لأطراف الصراع في ضرورة تقديم تنازلات حقيقية من أجل وقف المعاناة التي يكتوي بنيرانها اليمنيون.

وكانت لجنة العقوبات التابعة لمجلس الأمن الدولي أقرت نهاية الأسبوع الماضي، إدراج قيادات عسكرية حوثية على لائحة العقوبات الأممية.

وشملت العقوبات كلا من محمد عبدالكريم الغماري المعين رئيسا لهيئة الأركان، وصالح مسفر الشاعر مساعد وزير الدفاع لشؤون الدعم والامداد اللوجيستي بحكومة الحوثيين، ويوسف المداني قائد المنطقة العسكرية الخامسة التابعة للجماعة.

وتضمن العقوبات تجميد أرصدة وممتلكات المشمولين بها ومنعهم من السفر والتنقل.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet