القوات المشتركة تنفي اتهامات الحوثيين لها بإعدام عشرة أسرى من مقاتليهم

ديبريفر
2021-11-15 | منذ 9 شهر

وضاح الدبيش

الحديدة (ديبريفر) - اتهمت جماعة أنصار الله (الحوثيين) يوم الأحد، القوات المشتركة اليمنية في الساحل الغربي، بإعدام عشرة من مسلحيها بعد وقوعهم في الأسر لديها خلال المعارك التي دارت بينهما في الساعات الـ48 الماضية،فيما نفت الأخيرة تلك الاتهامات.

وكانت الجماعة الحوثية قالت في وقت سابق إن عشرة من مقاتليها الذين وقعوا بقبضة القوات المشتركة المدعومة إماراتيا، جرى إعدامهم بطريقة وحشية، جنوب الحديدة، دون تقديم مزيد من الايضاحات.

ولاحقا، سارعت القوات المشتركة بالساحل الغربي، وعلى لسان متحدثها الرسمي العقيد وضاح الدبيش، إلى نفي التهم المزعومة.

وقال الدبيش في تصريحات اعلامية، "ننفي نفياً قاطعاً هذا الاتهام".

وأضاف، "الجميع يعرف تماماً من هي الجهات التي تقوم بالتنكيل وتعذيب الأسرى وتشويههم وتنفيذ الإعدامات بحقهم، وقتل حتى المدنيين والأمنين في منازلهم، أمام عائلاتهم وأطفالهم".

وتابع الدبيش حديثه قائلا، إن تاريخ جماعة الحوثي حافل بالجرائم والانتهاكات بحق الأسرى والمختطفين المدنيين والنساء والأطفال.

موضحا أن الجماعة "هي من تقتل وتعذب الأسرى وتعدم المختطفين المدنيين وتنكل بكل من يخالفها الرأي والفكرة، أو يرفض الانخراط في صفوفها والقتال لصالح مشروعها الإيراني الطائفي"، حد تعبيره.

وأكد العقيد الدبيش إلتزام القوات المشتركة في تعاملها مع الأسرى بكافة القوانين الدولية والإنسانية وكذا القيم الأخلاقية والدينية، حسب قوله.

وخلال اليومين الماضيين، تجددت المعارك العنيفة بين الطرفين، عقب انسحاب مفاجئ للقوات المشتركة من مواقعها في محيط مدينة الحديدة ومناطق أخرى في عدة مديريات جنوب المحافظة التي كانت قد سيطرت عليها قبل ثلاث سنوات، ما شجع الحوثيون على التقدم وبسط نفوذهم على تلك الموقع، قبل أن تندلع المواجهات بينهما مجددا اثر التحرك الأخير.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet