هدوء حذر في جبهات الساحل الغربي وسط أنباء عن تحشيدات عسكرية جديدة

ديبريفر
2021-11-15 | منذ 3 أسبوع

أرشيف

الحديدة (ديبريفر) - سادت حالة من الهدوء الحذر، اليوم الاثنين، في معظم جبهات محافظة الحديدة بعد يومين من المواجهات العنيفة بين ألوية المقاومة التهامية مسنودة بمقاتلين من قوات العمالقة، وبين مسلحي جماعة أنصار الله (الحوثيين)، وسط أنباء عن وجود تحشيدات عسكرية للجماعة الحوثية من محافظات ريمة واب وحجة القريبة، استعدادا (على مايبدو) لهجمات جديدة.

وقالت مصادر محلية، إن جبهات الشريط الساحلي الغربي لليمن، اتسمت بنوع من الحذر والترقب، مع اندلاع مناوشات متقطعة بمحيط مديرية الخوخة جنوبي الحديدة على ضفاف البحر الاحمر، التي أعادت القوات المشتركة التموضع فيها عقب الانسحاب المفاجىء لها مؤخرا من مواقعها المتقدمة في الحديدة.

وكان المسلحون الحوثيون قد سيطروا خلال الـ72 ساعة الماضية على كافة المواقع والمناطق التي خلفتها ألوية العمالقة وقوات المشاه التي يقودها وزير الدفاع اليمني الأسبق اللواء هيثم قاسم طاهر، وهي تشكيلات عسكرية تدعمها أبوظبي، بمحافظة الحديدة،غربي البلاد.

وأنسحبت تلك التشكيلات بشكل مفاجئ من محيط الحديدة ومديريات الدريهمي وبيت الفقيه، والتحيتا ناحية الجنوب، قبل أن تعيد بعضها إعادة التموضع في مدينة الخوخة الساحلية، على بعد حوالى 100 كم متر الى الجنوب من الحديدة.

وتشير تقارير الامم المتحدة الى ان القوات المشتركة اخلت مواقعها بالفعل للحوثيين منذ 12 نوفمبر الجاري، بما في ذلك مطاحن البحر الأحمر، ومنطقة كيلو 16، ومجمع اخوان ثابت الصناعي، ومطار الحديدة الدولي.

وتؤكد تقارير ميدانية أن مسلحي الحوثي بسطوا سيطرتهم على جميع تلك المناطق التي تم إخلاؤها بما في ذلك أجزاء واسعة من مديرية التحيتا التي يقع فيها ميناء الحيمة.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet