ابن مبارك يقر بغياب الثقة بين مكونات الحكومة اليمنية

ديبريفر
2021-11-30 | منذ 8 شهر

الرياض (ديبريفر) - أقر وزير الخارجية في الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً، أحمد عوض بن مبارك، بغياب الثقة بين مكونات الحكومة، التي تشكلت في ديسمبر الماضي بموجب اتفاق الرياض.
ووقعت الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً، في 5 نوفمبر 2019 في الرياض اتفاقاً مع المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم إماراتياً برعاية سعودية ودعم من الأمم المتحدة، بهدف حل الخلافات بين الطرفين.
ورغم تشكل حكومة مناصفة في 18 ديسمبر 2020، إلا أنه لم يتم إحراز تقدم ملحوظ في مسألة تنفيذ الشق العسكري من اتفاق الرياض، أعقبه تدهور كبير ومريع للأوضاع الاقتصادية والمعيشية للمواطنين في المحافظات الجنوبية.
ولا يزال "الانتقالي" مسيطرا عسكريا وأمنيا على عدن ومناطق أخرى جنوبي البلاد.
وقال وزير الخارجية اليمني في حوار صحفي، نشر اليوم الثلاثاء، إن الحكومة تُجري المزيد من النقاشات لاستكمال تنفيذ اتفاق الرياض بشقيه الأمني والعسكري، وبناء الثقة بين مكوناتها.
وأشار إلى أن الجوانب الأمنية في العاصمة  المؤقتة عدن تتحسن، على الرغم مما وصفه بـ "محاولات التعكير التي تنتهجها قوى راغبة في ضرب الاستقرار وعدم بقاء الحكومة في عدن".
وأضاف الوزير اليمني "أن الحكومة تعمل من عدن بإرادة وعزيمة موحدة، "من أجل معالجة الأوضاع الاقتصادية ومحو جملة الإخفاقات"، لافتًا إلى أن أمامها الكثير لتنفيذه.
وذكر أن ثمة توافقاً لتجنيب الحكومة أي خلافات سياسية، كما تتوفر درجة عالية من النقاش الصريح والإيجابي في الإطار الحكومي، إلى جانب الحرص على تحمل المسؤولية بصورة جماعية، حسب قوله.
وأكد أن استمرار الخلافات السياسية بين المكونات المناهضة للحوثيين، يخدم الجماعة المدعومة من إيران، مستدركاً بالقول إن "ثمة توجها للتقارب وتوحيد الجهود بين هذه المكونات لمواجهة الخطر الحوثي والمشروع الإيراني الذي لا يهدد اليمن فحسب، بل الإقليم برمته"، حد تعبيره.

 


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet