الرئيس اليمني: إيران دولة مارقة ترى في صناعة الحروب والفوضى طريقا للهيمنة والنفوذ

ديبريفر
2021-11-30 | منذ 6 شهر

الرياض (ديبريفر) - هاجم الرئيس اليمني المعترف به دوليا عبدربه منصور هادي، الاثنين، جمهورية ايران الاسلامية، واصفا اياها بـ"الدولة المارقة".

وقال في خطاب بمناسبة الذكرى السنوية الرابعة والخمسين لجلاء أخر جندي بريطاني من جنوب اليمن، إن ايران ترى في صناعة الحروب ودعم العنف والفوضى بالمنطقة، طريقا لها نحو النفوذ والهيمنة.

متهما جماعة أنصار الله (الحوثيين) بالعمالة واختيار طريق الارتهان، حينما جعلت من نفسها مجرد أدوات إيرانية رخيصة للعبث باليمن ومصدر تهديد للجيران، حد تعبيره.

وأضاف، "بالرغم من أننا استجبنا لكل مبادرات السلام وتفاعلنا بكل صدق مع كافة الجهود الصادقة والمخلصة إلا أننا نجد أنفسنا أمام عدو لم يعد يرى في السلام إلا وسيلته المثلى للاستمراو في الحرب وفرض الأمر الواقع".

وانتقد الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي، الدور الهزيل للمجتمع الدولي. وقال "للأسف الشديد وجدنا المجتمع الدولي يقف بلا حيلة كل هذا الصلف والتعنت من جماعة الحوثي وداعميهم في طهران".

مؤكدا في السياق أن "اليمن اليوم تمر بمحنة عظيمة ولابد من مواجهة تلك المحنة وتحدي المخاطر بالعزم الصحيح والإرادة الصلبة واستحضار دروس التاريخ".

وأشار هادي إلى أن " كل عام يمر يثبت لليمنيين أن الطريق إلى استعادة دولتهم يكمن بوحدتهم ويطول بتفرقهم".

داعيا كل اليمنيين في الداخل والخارج الى الوقوف ضد كل من يحاول التأثير على وحدة الصف الجمهوري وتغذية الاختلاف، وتحويله إلى خلاف باسم الحزبية أو المناطقية أو أياً من الولاءات الضيقة.

مضيفاً ، "الطريق أمامنا واضح، وسنواصل نضالنا حتى نستعيد الدولة وينتهي الانقلاب وتخضع هذه المليشيا للسلام والإجماع الوطني وتتوقف عن صلفها السياسي وتستفيق من أوهام الهيمنة السياسية والتفوق العرقي والسلالي وتغادر مربع العمالة، لتعرف أن الشعب اليمني لن يقبل التجربة الإيرانية مهما كلف الثمن، و أن زمن السادة والعبيد انتهى ولن يعود"حسب قوله.

كما هاجم الرئيس اليمني في خطابه المسؤولين الفاسدين في حكومته، متوعدا بالتصدي لهم ومحاسبتهم.

وقال، "لن نتهاون مع الفاسدين و كل الممارسات المخالفة للقانون وسنتصدى لكل من يستغل هذه الظروف العصيبة لممارسة الإفساد والتربح غير المشروع".

وأعتبر هادي أن "من يمارسون الفساد اليوم لا يختلفون عن من يقتل اليمنيين سواء في ساحات المعارك أو يقصفهم وهم آمنين في منازلهم".


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet