الحوثيون يوقعون مع الأمم المتحدة مذكرة بشأن "صافر"

ديبريفر
2022-03-06 | منذ 3 شهر

صنعاء (ديبريفر) - أعلنت جماعة أنصار الله (الحوثيين)، في ساعة متأخرة السبت، توقيع مذكرة تفاهم مع الأمم المتحدة بشأن خزان النفط العائم "صافر" الذي يحوي أكثر من مليون برميل نفط، قبالة سواحل محافظة الحديدة غربي اليمن.
و"صافر" وحدة تخزين وتفريغ عائمة، راسية قبالة السواحل الغربية لليمن، على بعد 60 كم شمال ميناء الحديدة، وتستخدم لتخزين وتصدير النفط القادم من حقول محافظة مأرب النفطية.
وبسبب عدم خضوع السفينة لأعمال صيانة منذ عام 2015، أصبح النفط الخام (1.148 مليون برميل)، والغازات المتصاعدة تمثل تهديداً خطيراً للمنطقة، وتقول الأمم المتحدة إن الناقلة "قنبلة موقوتة" قد تنفجر في أي لحظة.
وقال القيادي البارز في الجماعة وعضو مجلسها السياسي الأعلى محمد علي الحوثي، عبر "تويتر": "تم توقيع مذكرة تفاهم مع الأمم المتحدة بشأن سفينة صافر"، دون مزيد من التوضيحات حول ماتضمنته المذكرة.
وأضاف "بإذن الله يتم العمل وفقها مستقبلا وترى النور حتى تتجنب سواحل البحر الأحمر أي كارثة تنتج عن التعسف والحصار على اليمن"، حسب تعبيره، وذلك من قبل التحالف العربي بقيادة السعودية والحكومة اليمنية المعترف بها دولياً.
ولم يصدر تعليق من الأمم المتحدة على ما قاله القيادي الحوثي.
والشهر الماضي أعلنت الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً دعمها لمقترح الأمم المتحدة الذي تضمن إفراغ مليون برميل من النفط الخام من السفينة المتهالكة "صافر" إلى سفينة أخرى.
وقال وزير الخارجية اليمني أحمد بن مبارك، خلال لقائه في الرياض المنسق المقيم منسق الشؤون الإنسانية للأمم المتحدة في اليمن ديفيد غريسلي، إن الوضع الراهن للسفينة لا يتحمل إهدار المزيد من الوقت لمراوغات جديدة من قبل الحوثيين التي رفضوا كل الحلول التي طرحتها الأمم المتحدة خلال الفترة الماضية، بحسب ما نقلته وكالة الأنباء اليمنية "سبأ" بنسختها في الرياض.
وفي نوفمبر 2020، توصلت الأمم المتحدة والحوثيين، إلى اتفاق لتقييم وصيانة الخزان العائم "صافر"، قبل أن تتهمها الجماعة في يوليو الماضي باستغلال القضية سياسياً، والتسبب في تأخير تنفيذ الاتفاق وهدر الأموال المخصصة للمهمة في اجتماعات ونقاشات عقيمة.
وردت الأمم المتحدة على تلك الاتهامات بالقول إن "اتفاقها مع الحوثيين على خطة مهمة لتقييم السفينة، وإذا كانت الظروف آمنة بما يكفي على متنها، لإجراء بعض الصيانة الخفيفة للمساعدة في تقليل مخاطر الانسكاب النفطي"، مشيرةً إلى أن الجماعة تطالب بضمانات مسبقة باستكمال جميع أنشطة الصيانة الخفيفة المحتملة في خطة البعثة، معتبرةً ذلك غير ممكن كون وضع السفينة غير آمن للغاية.
 


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet