الأمم المتحدة تؤكد ارتفاع أعداد المهاجرين الأفارقة في اليمن خلال الشهرين الأخيرين

ديبريفر
2022-03-15 | منذ 2 شهر

باريس (ديبريفر) - أكدت منظمة الأمم المتحدة ارتفاع أعداد المهاجرين غير الشرعيين الواصلين من القارة الإفريقية خلال العام الجاري الى اليمن، بالرغم من تفاقم الأوضاع السيئة التي يعاني منها البلد الغارق في الحرب والكثير من الأزمات منذ عدة سنوات.

وذكرت المنظمة الدولية للهجرة التابعة للأمم المتحدة في بيان، أن أكثر من 14 ألف مهاجر إفريقي غير نظامي دخلوا بالفعل إلى الأراضي اليمنية، خلال شهري يناير وفبراير الماضيين، غالبيتهم العظمى من الجنسية الأثيوبية.

وقال البيان، "في فبراير 2022، دخل 8,358 مهاجر غير شرعي الى اليمن، مقارنة بـ5,940 في يناير من العام نفسه".
مرجعاً أسباب هذا الارتفاع في شهر فبراير مقارنةً بشهر يناير إلى تدهور الوضع الأمني ​​في إثيوبيا".

وأشارت منظمة الهجرة الدولية الى أن "95 بالمائة من هؤلاء المهاجرين قدموا من إثيوبيا، فيما جاء البقية من دولة الصومال".

ويشكل الذكور مايوازي 74 بالمئة من المهاجرين الواصلين، بينما 15 بالمئة من النساء 8 بالمئة من الأولاد و3 بالمئة من الفتيات، وفقا لما جاء في البيان.

وينظر المهاجرون الأفارقة الى اليمن بوصفها محطة عبور في طريق رحلتهم المحفوف بالمخاطر نحو دول الخليج الغنية بحثاً عن نافذة لتحسين أوضاعهم المادية وتوفير حياة أفضل لعائلاتهم.

وسبق أن وجهت الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا اتهامات في العام الماضي لجماعة أنصار الله (الحوثيين) بإستغلال هؤلاء المهاجرين غير الشرعيين في أعمال قتالية بعد أن تقوم بتجنيدهم وتدريبهم في معسكرات خاصة، وهو ماتنفيه الجماعة.

وأوضحت الحكومة أن جماعة الحوثي تواصل تجنيد اللاجئين والمهاجرين الأفارقة بالقوة وارسالهم لمحارق الموت، مع ارتفاع فاتورة خسائرها، ونفاذ مخزونها البشري جراء مغامراتها العسكرية في مختلف جبهات القتال، نتيجة عزوف أبناء القبائل في الآونة الأخيرة وتجاهلهم لدعوات التجنيد والحشد والتعبئة التي يقوم بها الحوثيين.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet