الحوثيون يقدمون روايتهم الرسمية لمخطط استهداف صنعاء بالمفخخات

ديبريفر
2022-03-15 | منذ 7 شهر

صنعاء (ديبريفر) - كشفت جماعة أنصار الله (الحوثيين) الثلاثاء تفاصيل ماوصفته بـ"العملية الاستخباراتية النوعية التي أدت الى إفشال مخطط إجرامي تديره السعودية كان يستهدف العاصمة صنعاء وعدد من المحافظات اليمنية الأخرى بسيارات مفخخة".

وقال بيان منسوب لوزارة الداخلية في حكومة الحوثيين بصنعاء، ان الاستخبارات السعودية جندت عناصر موالية للحكومة المعترف بها، "لتجهيز 3 سيارات مفخخة من اجل ضرب أماكن حيوية في العاصمة صنعاء وبعض المحافظات"، دون تقديم ادلة حاسمة بشأن هذه المزاعم.

وأشار البيان إلى تورط قيادات أمنية وعسكرية رفيعة بالحكومة المعترف بها دوليا في المخطط المزعوم، من بينهم العميد ناجي علي سعيد منيف قائد الشرطة العسكرية بمأرب، وعدنان أحمد محمد الضيائي(ضابط في قوات الأمن الخاصة، ومانع محمد يحيى سليمان) رئيس شعبة الحرب النفسية بالمنطقة العسكرية الثالثة، حسبما ذكر البيان.

وأورد البيان الحوثي، عددا من الأسماء الأخرى التي اتهمها بالضلوع في تنفيذ المخطط من بينهم سائق شاحنة يدعى صدام راجح الجائفي، وأحمد محمد علي الصغير السعيدي (تاجر سيارات) إلى جانب اثنين من أقربائه، اضافة الى شخص أخر يعمل أيضا في تجارة السيارات يدعى أسامه كمال الذماري، وكذا سلطان محمد الواقدي الذي قيل أنه جرى تجنيده في مأرب للمشاركة في العملية .

وأوضح، إن "الاستخبارات السعودية أعدت الخطة بمساعدة أدواتها من الخونة المنافقين بالاستفادة من سائقي وسائل نقل ثقيل كغطاء لنقل السيارات المفخخة المعدة للتفجير، واستخدام عناصر تعمل في التجارة كغطاء لاستلام السيارات المفخخة بعد وصولها إلى الأماكن المطلوبة للتنفيذ، وكذلك استخدام العنصر النسائي أثناء عملية تهريب السيارات المفخخة من نقاط التفتيش"، حد ماذكر البيان.

وأضاف البيان ، أن اجهزة الامن قامت بنشر وتوزيع فرق التحري والرقابة ورفع الجهوزية واستحداث نقاط تفتيش والتشديد في المنافذ البرية، بناء على تلك المعلومات، واستصدار "إذن بالقبض والتفتيش من النيابة العامة وفقا للقانون لملاحقة المتورطين في هذه المؤامرة".

وأكدت سلطات الامن الحوثية أنها ما زالت تتابع إجراءات القضية إلى حين تقديم كل من تورط للعدالة، حد قولها.

وشكك مراقبون وناشطون يمنيون من مصداقية الرواية الحوثية التي قالوا بأنها "غير متماسكة" ولا تتوافر على دلائل وقرائن يمكن الوثوق بصحتها.

معبرين عن مخاوفهم من إفتعال جماعة الحوثي هذه "الحادثة المفبركة" لتنفيذ حملات اعتقال واسعة ضد المناوئين لسياساتها، خاصة مع تزايد حالة الاحتقان الشعبي والدعوات الأخيرة للخروج في تظاهرات للتنديد بسوء الأوضاع وغلاء المعيشة والأزمات الخانقة في المشتقات النفطية والغاز المنزلي.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet