جماعة الحوثي تتراجع عن اشتراطها نقل أي حوار مستقبلي من الرياض الى بلد محايد

ديبريفر
2022-03-26 | منذ 6 شهر

صنعاء (ديبريفر) - أقرت جماعة أنصار الله (الحوثيين) بوجود قنوات مفتوحة للتواصل بينها وبين المملكة العربية السعودية في الوقت الحالي للتفاهم حول آليات الهدنة المقترحة من قبل الأمم المتحدة والتي قد تفضي الى تفاهمات متقدمة، حسبما أفاد مسؤول رفيع في الجماعة.

وأشار محافظ البنك المركزي والذي يشغل أيضا منصب رئيس اللجنة الاقتصادية في سلطة الحوثيين بصنعاء هاشم إسماعيل الى وجود اتصالات مستمرة بين وفد الحوثيين التفاوضي الموجود في مسقط مع الجانب السعودي لبحث عدد من النقاط العالقة التي قد تؤدي الى حوارات قادمة، دون إبداء تحفظ على مكان عقد تلك الحوارات بما في ذلك الرياض نفسها.

وقال المسؤول الحوثي خلال لقاء مع عدد من الصحفيين والباحثين عبر منصة زوم الألكترونية جرى تيسيره من قبل مركز صنعاء للدراسات، إن جماعته قد توافق بالفعل على إبرام هدنة مؤقتة اقترحتها الأمم المتحدة مؤخراً لوقف العمليات العسكرية خلال شهر رمضان.

مضيفاً إن الهدنةالمقترحة، إذا ما طُبقت، ستمهد لدخول جماعته في حوارات قادمة مع السعودية، سواء في الرياض أو أي مكان آخر، وذلك في إشارة الى تراجع الجماعة عن بعض شروطها السابقة التي وضعتها وخاصة مايتعلق برفض استضافة السعودية للمشاورات ونقلها الى دولة محايدة.

وكان مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى اليمن هانز غروندبرغ قال مؤخرا انه بحث مع المفاوضين الحوثيين في مسقط، ومكونات يمنية اخرى، مقترحا لوقف الاعمال القتالية خلال شهر رمضان.

وتأتي تأكيدات المسؤول الحوثي هذه قبل أيام قليلة من إنطلاق مشاورات يمنية موسعة دعا إليها سابقا مجلس التعاون الخليجي  في الرياض، والتي من المقرر أن تبدأ في 29 مارس وتستمر حتى السابع من إبريل.

وبينما لقيت الدعوة الخليجية ترحيباً واسعاً من قبل الأطراف اليمنية، أعلنت جماعة الحوثي على الفور رفضها المشاركة في هذا المشاورات باعتبار الرياض طرفا في الحرب وليس وسيطا محايدا.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet