وصول محافظ مأرب المفاجئ للسعودية يثير التكهنات بشأن مصير نائب الرئيس اليمني

ديبريفر
2022-04-07 | منذ 2 شهر

الرياض (ديبريفر) - وصل اللواء سلطان العرادة محافظ محافظة مأرب مساء الاربعاء الى العاصمة السعودية الرياض على متن طائرة خاصة، للمشاركة في أعمال الجلسة الختامية للمشاورات اليمنية الموسعة التي يستضيفها مجلس التعاون الخليجي، وفق ما أفادت مصادر يمنية.

وأثار الوصول المفاجئ للواء العرادة التكهنات بشأن مصير نائب رئيس الجمهورية الفريق علي محسن الأحمر، الذي تدور تسريبات حول حدوث شبه إجماع بين المشاركين في المشاورات على ضرورة إزاحته من المشهد وتعيين نائب رئيس توافقي ضمن سلسلة من الإجراءات التوافقية المتوقع القيام بها، والهادفة لإصلاح منظومة الشرعية.

وأشارت مصادر يمنية غير رسمية الى حضور اسم اللواء سلطان العرادة بقوة كشخصية توافقية بين المكونات المشاركة في مشاورات الرياض لتولي منصب نائب رئيس الجمهورية.

وقطعت المشاورات اليمنية، شوطا كبيرا في رسم خارطة إنقاذ للبلد الغارق في حرب طاحنة لم تتوقف منذ 8 أعوام.

وانخرط المشاركون في المشاورات التي تعقد تحت مظلة مجلس التعاون الخليجي، الأربعاء، في وضع اللمسات الأخيرة ومناقشة الحلول المقترحة وآليات التنفيذ في المحاور الستة، السياسي، الاقتصادي والتنموي، الأمني ومكافحة الإرهاب، الاجتماعي والإعلامي.


وتعقد جلسات متزامنة في المحاور الستة، حيث توزع المشاركون في 6 فرق، استطاعت خلال الأيام الماضية تقيم الوضع الراهن ومناقشة التحديات وبحث الحلول مع أعضاء حكومة الكفاءات اليمنية والوصول إلى مرحلة متقدمة من التوافق والرؤى نحو رسم خارطة الانقاذ.

ويتصدر المحور السياسي، المشهد الحالي للمشاورات التي تقترب من الختام، حيث طرحت الأحزاب السياسية والقوى الفاعلة عدد من المقترحات المتعلقة بإصلاح منظومة الشرعية على خطى إنهاء الانقلاب واستعادة كافة مؤسسات الدولة.

ومن المقرر أن يلتئم الفريق السياسي، الخميس، لمناقشة المقترحات المطروحة ومنها مقترح المجلس الانتقالي الجنوبي الذي تضمن تعين نائبين للرئيس أحدهما من الجنوب والآخر من الشمال، اضافة لمقترح التنظيم الوحدوي الناصري المتضمن الاكتفاء باختيار نائب واحد توافقي.

ووفقا لما ذكره عضو وفد الحزب الناصري المشارك في المشاورات، مجيب المقطري، فإن رؤية حزبه تركزت على إصلاح منظومة الرئاسة بما فيه مكتب الرئاسة وتغيير النائب على أن يتم تعين نائب توافقي.

كما تضمنت الرؤية أيضا إصلاح هيئة مكافحة الفساد ومجلس النواب ومنح حكومة الكفاءات صلاحيات أكبر وتحميلها المسؤولية بشأن الوضع الخدمي والاقتصادي وعلى كافة المسارات الأخرى، وفقا للمقطري.

وأضاف إن مقترح الناصري تضمن أيضا تعين هيئة استشارية لرئيس الجمهورية مشكلة من الأحزاب الرئيسية وكافة القوى الفاعلة على الأرض بما فيه المجلس الانتقالي والمكتب السياسي للمقاومة الوطنية ومؤتمر حضرموت الجامع.

وحول مهام هذه الهيئة التي تضمنها المقترح، أكد المقطري أنها "ستعنى بإيجاد التوافق المطلوب وتعزيز مبدأ الشراكة في صنع القرار وعدم تركز السلطة في يد واحدة، وذلك في مسعى لتوحيد الصف الوطني وجعل كل طرف أو مكون يتحمل جزء من المسؤولية باعتباره سيكون شريكا في صناعة القرارات المستقبلية.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet