مصادر لـ"ديبريفر" : جماعة الحوثي توافق مبدئيا على فتح معبر الستين الشمالي بتعز

ديبريفر
2022-04-24 | منذ 1 شهر

تعز

صنعاء (ديبريفر) - أعطت جماعة أنصار الله (الحوثيين) موافقة مبدئية (غير رسمية) على فتح أحد المعابر الرئيسية لمدينة تعز المحاصرة، وذلك اثر ضغوطات شديدة مارستها سلطنة عُمان على الجماعة المدعومة ايرانيا.

وقال مصدر مقرب من الجماعة لوكالة "ديبريفر"، أن الوسطاء العمانيين مارسوا ضغوطات كبيرة على الحوثيين لاقناعهم بالتعاطي الايجابي مع ملف فتح المعابر في مدينة تعز منذ بدء سريان الهدنة في اليمن.

وأضاف المصدر أن الجماعة الحوثية أبدت استعدادها للتعاطي الايجابي لكنها اشترطت ان يتم ذلك عقب إيفاء الحكومة المعترف بها دوليا والتحالف الداعم لها بالتزاماتهم بموجب الهدنة الأممية، وتحديدا مايخص مسألة فتح مطار صنعاء الذي من المقرر أن يشهد خلال الساعات القليلة القادمة اقلاع أول طائرة تجارية منذ 2016.

وأشار المصدر الذي طلب عدم ذكر اسمه، أن مسؤولي الجماعة الحوثية أبلغوا الوفد العماني الذي وصل يوم الجمعة الى صنعاء استعدادهم لفتح شارع الستين الشمالي الذي يربط شرق المدينة بغربها (الذكرة - مفرق شرعب - عصيفرة).

وأوضح المصدر أن المجلس السياسي الأعلى (مجلس الحكم بصنعاء) استدعى قيادة السلطة المحلية (المعينة من الحوثيين) بمحافظة تعز يوم الخميس الفائت، الى العاصمة صنعاء لبحث ومناقشة خطة فتح المعابر.

ووفقا للمصدر ذاته، من المقرر أن تبدأ إحدى الفرق الهندسية المتخصصة، التابعة لبرنامج نزع الألغام وبدعم من الأمم المتحدة، في غضون اليومين القادمين عملية تطهير المنطقة من الألغام المزروعة فيها، تمهيدا لفتح المعبر بشكل رسمي.

وكان مصدر أممي قد أكد في وقت سابق السبت "إحراز تقدم في قضية فتح معابر تعز، وسط توقعات بحدوث اتفاق جديد بين جماعة الحوثي والقوات الحكومية على فتح أحد المعابر الواقعة شماليّ المدينة"، وفق ما نقلت صحيفة العربي الجديد.

وقال المصدر إن الأمم المتحدة تطمح إلى الانتقال إلى خطوات جديدة خلال الأيام المقبلة، وخصوصاً في ما يتعلق بتحسين الأوضاع المعيشية للمواطنين، ومعالجة الانقسام الاقتصادي.

والثلاثاء، قال رئيس مجلس القيادة الرئاسي الدكتور رشاد العليمي، إن "جماعة الحوثي تمتنع حتى الآن عن تسمية ممثليها في اللجنة الخاصة بفتح المعابر في تعز وفق نص مبادرة الهدنة التي أعلنتها الأمم المتحدة مطلع هذا الشهر".

وأعلنت الأمم المتحدة مطلع إبريل الجاري عن هدنة انسانية في اليمن لمدة شهرين، قابلة للتمديد، بين الحكومة الشرعية وجماعة الحوثي المدعومة من إيران، تتضمن وقف كافة الأعمال العسكرية.

وتشمل الهدنة الانسانية تسيير رحلتين تجاريتين عبر مطار صنعاء الدولي كل أسبوع، والسماح بدخول 18 سفينة  إلى ميناء الحديدة خلال مدة الهدنة، وفتح الطرق المغلقة المؤدية الى مدينة تعز المحاصرة منذ عدة سنوات.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet