دبلوماسي يمني يؤكد استحالة الذهاب الى مشاورات سلام مع الحوثيين

ديبريفر
2022-06-12 | منذ 2 شهر

لندن (ديبريفر) - أعرب دبلوماسي يمني بارز، اليوم الأحد، عن عدم تفاؤله في إمكانية الذهاب الى مشاورات سياسية في الوقت الراهن مع جماعة أنصار الله (الحوثيين) رغم صمود الهدنة العسكرية المعلنة في اليمن منذ ابريل الماضي والتي جرى تمديدها مطلع يونيو الجاري لمدة شهرين اضافيين.

وقال السفير اليمني لدى المملكة المتحدة البريطانية ياسين سعيد نعمان إن التوصل الى حل سياسي حقيقي في اليمن غير ممكن اطلاقا دون تغيير المعطيات القائمة، في إشارة منه ربما الى أهمية تغيير المعادلة العسكرية لدفع الحوثيين واجبارهم على السلام.

وأوضح في مقال نشره على حائطه الشخصي بموقع فيسبوك، أن "الحديث عن السلام مع الحوثيين لا يقدم أي دليل على كونه حديث يتسم بالجدية بقدر ما يستجدي خرافة بناء الثقة مع جماعة متمردة على كل ما يجمع الناس حول وطن مشترك، حد قوله.

مضيفاً : "إذا كان النقاش مع هذه الجماعة بخصوص فتح طريق إلى تعز قد قوبل بكل هذا التعنت والصلف رغم كل الضغوط الدولية ، فكيف سيكون الحال عندما يكون الحديث عن الدولة والتسوية السياسية؟!".

وقال الدبلوماسي اليمني، إن "الحوثيون قدموا مثالاً حيّاً لاستحالة الحديث عن الذهاب إلى مشاورات للسلام في ظل المعطيات القائمة".

وأعتبر أن مسألة الحديث عن السلام في ظل المعطيات القائمة مجرد ترف يتجاوز الحقائق الموضوعية.

ووصف نعمان الجماعة الحوثية بأنها "جماعة طاردة لكل قيم التعايش والمواطنة سواء من حيث الفكر أو السلوك الذي انتهجته وماتزال منذ انقلابها على السلطة واجتياحها المسلح للعاصمة صنعاء وبقية المدن اليمنية".

وتعثرت خلال الأيام الماضية جهود المبعوث الأممي الخاص الى اليمن هانز غروندبرغ في إحداث إختراق ملموس في ملف رفع الحصار عن مدينة تعز وفتح الطرق الرئيسية فيها بموجب اتفاق الهدنة الانسانية المعلنة التي ترعاها الامم المتحدة.

وفشل غروندبرغ الذي أجرى زيارة خاصة الى العاصمة صنعاء منتصف الاسبوع الماضي في إقناع القيادات الحوثية بمقترح أممي يتضمن فتحاً تدريجياً للطرق المغلقة بمدينة تعز ومحافظات يمنية أخرى، وذلك بعد إنتهاء جولتين من المفاوضات بين ممثلي الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا والجماعة الحوثية في العاصمة الاردنية عمّان.

وبالرغم من تأكيدات غروندبرغ على أن المقترح حرص على مراعاة المخاوف التي طرحها الطرفان ويأخذ بعين الاعتبار سلامة المدنيين، الا أن الخطة لم تحظى بالقبول من الجانب الحوثي الذي أكد تمسكه بالسير في إجراءات أحادية الجانب، وهو ما اعتبره الجانب الحكومي التفاف وتحايل على الهدنة وعلى مشاورات عمّان.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet