زعيم الحوثيين يحذّر من انتفاضة شعبية بصنعاء ويحمل التحالف مسؤولية الوضع المتردي

ديبريفر
2022-06-22 | منذ 3 شهر

صنعاء (ديبريفر) - أقرّ عبدالملك الحوثي زعيم جماعة أنصار الله (الحوثيين)، الأربعاء، بتردي الأوضاع المعيشية والخدماتية في العاصمة اليمنية صنعاء وبقية المناطق الخاضعة لنفوذ جماعته، لكنه ألقى باللوم كاملاً على التحالف العربي الذي تقوده السعودية في حدوث هذا التردي.

وحذر زعيم الحوثيين في لقاء له عبر دائرة تلفزيونية مغلقة مع مشائخ ووجاهات اجتماعية بصنعاء، من مؤامرة لاشعال انتفاضة في صنعاء، وسط حالة من الاحتقان الشعبي المتصاعد الذي يعيشه الشارع اليمني ضد سلطة جماعة نتيجة تردي الوضع الاقتصادي والمعيشية وانهيار الخدمات.

وقال الزعيم الحوثي: هناك عناصر مدسوسة متواجدة في أنحاء البلد والتي تعمل كأبواق للدعايات، وتحاول اثارة الفتنة في صنعاء"، حد تعبيره.

مضيفاً ، "إذا أراد البعض جعل أي إشكال أو تقصير أولوية للتحريض وإثارة الفتنة فهو إما بوق للعدوان أو مغفل لا يملك الوعي تجاه الأولويات".

ودعا الحوثي أنصاره الى أن يكونوا على "درجة عالية من الوعي واليقظة والبصيرة والانتباه لكل مؤامرات الأعداء وأنشطتهم الخبيثة التي تستهدفنا"، حسب قوله.

وحمّل زعيم الجماعة الحوثية المدعومة من إيران،المسؤولية الكاملة عن تردي الوضع المعيشي والانساني في اليمن، لخصومه في الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا والتحالف السعودي الاماراتي الداعم لها، متهماً إياهم بـ" استخدام الحرب الاقتصادية لاستهداف كل أبناء اليمن".

وأشار الى أنه بالتزامن مع التضييق المعيشي نفذ من وصفهم ب"الأعداء" حملة تحريض للدفع بالناس نحو إثارة الفوضى وتحويل المعركة إلى صراع داخلي.

وأضاف : "راهنوا على أنهم بضرب لقمة عيش شعبنا سيوصلوه إلى الاستسلام لكنهم صُدموا بتماسكه وثباته"، حد قوله.

وتحدث الحوثي عن "فشل الكثير من مؤامرات استهداف صنعاء أمنيا"، زاعما بأنه تم الاعلان عن بعض الخلايا التي تم ضبطها، فيما لم يعلن عن البعض لأسباب أمنية".

وقال، إن "صنعاء محصنة بالوعي"، لكنه حذر في الوقت ذاته من أن"الأعداء مستمرون في توجهاتهم العدوانية، وحملاتهم وتجهيزاتهم واضحة"، حد تعبيره.
مستطرداً بالقول : " لكن شعبنا على درجة عالية من الوعي ويعرف من هو العدو والصديق".

ودعا زعيم الحوثيين انصاره الى استمرار التحشيد والتجنيد، في مؤشر على استعداد الجماعة لجولة جديدة من التصعيد العسكري خلال المرحلة المقبلة.

وتأتي هذه المخاوف وسط حالة من الاحتقان الشعبي المتصاعد في العاصمة صنعاء، جراء ارتفاع جنوني للأسعار مقابل تراجع كبير في القدرة الشرائية للمواطنين بسبب استمرار انقطاع رواتب الموظفين الحكوميين، بالإضافة الى تزايد الجبايات والاتاوات المالية التي تفرضها الجماعة الحوثية على التجار والتي تنعكس سلبا على المواطنين أنفسهم.

وتزامنت التحذيرات الحوثية هذه مع اندلاع احتجاجات شعبية في العاصمة المؤقتة عدن الخاضعة لسلطة الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا والمجلس الانتقالي الجنوبي، تنديداً بتردي الوضع الاقتصادي وتدهور الخدمات.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet