العليمي يؤكد ضرورة استثمار وحدة الموقف الدولي في الدفع نحو استعادة الدولة اليمنية

ديبريفر
2022-07-18 | منذ 4 شهر

رشاد العليمي

عدن (ديبريفر) - عاد رئيس مجلس القيادة الرئاسي رشاد العليمي، اليوم الاثنين إلى العاصمة اليمنية المؤقتة عدن، عقب زيارة رسمية الى المملكة العربية السعودية استغرقت خمسة أيام، أجرى خلالها مشاورات مع مسؤولين عرب وأمريكيين وذلك على هامش أعمال قمة جدة للأمن والبيئة التي استضافتها مدينة جدة مطلع هذا الاسبوع.

وتركزت المحادثات التي أجراها العليمي حول مستجدات الاوضاع اليمنية، وفرص تحقيق السلام والاستقرار في البلاد بموجب المرجعيات الوطنية، والاقليمية، والدولية،وفق وكالة الأنباء اليمنية "سبأ".

وعرض الرئيس اليمني، الموقف الرسمي لحكومته من جهود السلام الجارية، والضغوط الدولية المطلوبة لدفع جماعة الحوثي المدعومة ايرانياً نحو التعاطي مع تلك الجهود والمبادرات، وإنهاء معاناة الشعب اليمني التي طال أمدها.

وأشاد العليمي بالموقف العربي والأميركي الموحد الذي تمخض عن قمة جدة لصالح القضية اليمنية، وتأكيده على المرجعيات الثلاث المتفق عليها كأساس اكللحل الشامل، والتشديد على الزام الحوثيين بتنفيذ بنود الهدنة بموجب الاعلان الاممي، وفتح الطرق الرئيسية المؤدية إلى مدينة تعز، والمحافظات الأخرى.

كما أشاد أيضاً بالتوافق العربي والدولي بشأن ضرورة الحفاظ على استقرار اليمن، وأهمية ذلك لأمن المنطقة، وحرية التجارة عبر الممرات البحرية الاستراتيجية، ولا سيما باب المندب ومضيق هرمز.

وجدد رئيس مجلس القيادة الرئاسي دعوته للمكونات السياسية اليمنية، إلى الالتفاف حول هدف استعادة الدولة وإعادة بناء مؤسساتها المدمرة، ضمن جهد متواز مع ترميم علاقاتنا الاقليمية والدولية، واستثمار القدرات المهدرة، وأيفرص متاحة في هذا السياق.


وكان رئيس مجلس القيادي الرئاسي، رشاد العليمي، دعا في وقت سابق اليوم كافة المكونات السياسية الوطنية للاستفادة من وحدة الموقف الدولي والعربي نحو القضية اليمنية والالتفاف حول هدف استعادة الدولة وهزيمة المشروع الإيراني.

وقال في سلسلة تغريدات على حسابه الرسمي بمنصة تويتر، إن مخرجات قمة جدة تعكس وحدة الموقف العربي والدولي لمواجهة التحديات الأمنية المشتركة في اليمن وباقي دول المنطقة، وتأمين خطوط الملاحة الدولية".

وأضاف: "يمثل هذا الاهتمام بقضيتنا العادلة، بما في ذلك تأكيد تلك القمم على المرجعيات الوطنية والدولية للحل الشامل، اختبارا حقيقيا للمكونات السياسية اليمنية من أجل التقاط اللحظة والالتفاف حول هدف استعادة الدولة، وتعزيز جبهتنا الداخلية كأولوية قصوى في مواجهة المطامع الايرانية المدمرة"ً حد قوله.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet