بدء سريان وقف إطلاق النار في غزة

ديبريفر
2022-08-08 | منذ 2 شهر

غزة (ديبريفر): دخل اتفاق لوقف إطلاق النار بين الاحتلال الإسرائيلي وحركة الجهاد الإسلامي في قطاع غزة حيز التنفيذ مساء الأحد، بوساطة مصرية، وذلك بعد ثلاثة أيام من تصعيد عسكري هو الأعنف منذ موجة التوتر الأخيرة في مايو الماضي.
وعاد الهدوء إلى قطاع غزة وتوقف دوي الانفجارات وهدير الطائرات الذي كان يملأ أرجاء سماء غزة، كما توقفت صافرات الانذار، التي ظلت على مدى أيام المواجهة تدوي لتحذير الإسرائيليين من صواريخ أطلقتها حركة الجهاد الإسلامي وفصائل أخرى باتجاه إسرائيل.
وكان القصف المتبادل بين الجيش الإسرائيلي وسرايا القدس الجناح العسكري للجهاد الإسلامي قد استمر حتى اللحظات الأخيرة من سريان موعد وقف إطلاق النار.
وأعلنت كل من حركة الجهاد الإسلامي والاحتلال الإسرائيلي على حدة التوصل لاتفاق لوقف إطلاق النار برعاية مصرية.
وقال جيش الاحتلال إنه انتهى من "الضربة الجوية الختامية" لحملته العسكرية على قطاع غزة.
وأضاف في بيان: "انتهت الضربة الجوية الختامية التي تم التخطيط لها مسبقًا، حيث شنت طائرات ومروحيات حربية، بالإضافة إلى طائرات مسيرة ووسائل نيران برية أخرى غارات على أهداف الجهاد الإسلامي في كل أرجاء قطاع غزة".
وقال رئيس الدائرة السياسية في حركة الجهاد الإسلامي محمد الهندي في بيان " تم التوصل إلى صيغة الإعلان المصري لاتفاق التهدئة بما يتضمن التزام مصر بالعمل على الإفراج عن الأسيرين باسم السعدي وخليل عواودة".
وكانت مصر قد دعت، مساء الأحد، في بيان لمصدر مسؤول نقلته وكالة الأنباء الرسمية، إلى وقف إطلاق نار شامل ومتبادل في قطاع غزة في "إطار حرصها على إنهاء حالة التوتر بالقطاع".
وعلى مدار الثلاثة أيام الماضية، شن الجيش الإسرائيلي غارات على قطاع غزة، ضمن عملية عسكرية بدأها الجمعة، ضد حركة "الجهاد الإسلامي".
في المقابل، أطلقت "سرايا القدس"، الجناح المسلح لحركة الجهاد، رشقات صاروخية، وقذائف هاون باتجاه المواقع الإسرائيلية المحاذية للقطاع.
وتسببت العملية الإسرائيلية بمقتل 43 فلسطينياً بينهم 15 طفلاً و4 سيدات، فيما وصل عدد الإصابات جراء الغارات إلى 311 شخصاً، بحسب بيان لوزارة الصحة في قطاع غزة.
كما قتل جيش الاحتلال قياديين في الحركة في قطاع غزة من بينهم تيسير الجعبري في مدينة غزة وخالد منصور في رفح جنوب القطاع.
ولاحقاً حذر الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي زياد النخالة، في مؤتمر صحفي، من أنه إذا لم تلتزم إسرائيل بشروط وقف إطلاق النار، فسوف "تستأنف الحركة القتال مرة أخرى".
وقال النخالة، في مؤتمر صحفي من العاصمة الإيرانية طهران، إن "الاحتلال هو من سعى بقوة للوصول إلى اتفاق على وقف إطلاق النار، ونحن مَن اشترط الإفراج عن بسام السعدي وخليل العواودة".
وأضاف "إذا لم يلتزم العدو بشروطنا فسنعدّ أنّ الاتفاق لاغ، وسنستأنف القتال مرة أخرى".
 


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet