الحكومة تتهم الحوثيين بالترويج رسمياً للشعوذة والمقامرة بحياة الأطفال

ديبريفر
2023-02-10 | منذ 1 سنة

عدن (ديبريفر) - اتهمت الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا، الخميس، جماعة أنصار الله (الحوثيين) بالترويج للخرافات والمغامرة بأرواح أطفال اليمن عبر تركهم تحت رحمة خرافات المشعوذين والدجالين.

اتهامات الحكومة اليمنية هذه جاءت على خلفية إقامة الجماعة الحوثية ندوة رسمية بصنعاء منتصف هذا الأسبوع تحت عنوان "اللقاحات ليست آمنة ولا فعالة"..

معتبرة أن جرعات اللقاح التي تعطى للأطفال بغرض تحصينهم من الأوبئة والأمراض الفتاكة "مؤامرة غربية وصهيونية هدفها التجارة والتربح، والقضاء على المسلمين ومحاربة الطب القرآني".

واعربت وزارة الصحة اليمنية التابعة للحكومة المعترف بها دولياً،في بيان رسمي عن إدانتها واستنكارها لما وصفتها بـ "التصرفات الطائشة" للحوثيين.

وأعتبر البيان أن رعاية مثل هذه الندوات والفعاليات المبنية على التدليس والخرافات، "مغامرة بمستقبل أطفال اليمن وترك مصيرهم تحت رحمة خرافات المشعوذين والدجالين المدعين للطب"، في اشارة على مايبدو لوزير الصحة بحكومة الحوثيين طه المتوكل.

وأكد البيان، أن واجب وزارة الصحة هو نشر الرسالة الإعلامية الصحية السليمة وإيصال المعلومة الدقيقة، لافتاً إلى أن العمل الوقائي المانع لظهور الأمراض والأوبئة وأهمها اللقاحات هو أفضل وسيلة لمواجهة الأمراض.

وأشار إلى أنه بفضل تلك اللقاحات تم القضاء على كثير من الأمراض الفتاكة مثل الجدري، وكذا شلل الأطفال الذي جرى الاعلان رسمياً عام 20009 عن خلو اليمن  منه، قبل أن يعود للظهور مجدداً  عام ٢٠١٩ في محافظة صعده نتيجة لسلوك الجماعة الحوثية ومنعها  للقاحات.

وقالت وزارة في الصحة: "نود التذكير بأننا تلقينا رسالة مشتركة من ممثل منظمة الصحة العالمية والقائم بأعمال ممثل منظمة الطفولة العالمية (يونيسيف) في بلادنا في شهر سبتمبر من العام 2020، عبّرا فيها عن مخاوفهما من نتائج الاستمرار بعدم السماح بتنظيم حملات التحصين التكميلية ضد شلل الأطفال".

ولفتت إلى أن اهتمامهما جاء جراء انخفاض نسب التحصين الروتيني ضد شلل الأطفال وغيره من الأوبئة الفتاكة في بعض مناطق البلاد وخاصة تلك الخاضعة للسلطة الانقلابية غير الشرعية.

وأوضح البيان، أن تلك المخاوف جاءت على خلفية ظهور عدد من حالات الإصابة بشلل الأطفال في محافظتي صعدة وحجة، والتي على إثرها وخلال أسبوع قامت الوزارة بطرح تلك الاهتمامات على مختلف المحافل الإقليمية والعربية والدولية.

وأشار إلى أن الوزارة طالبت باتخاذ خطوات جادة في سبيل الضغط على الحوثيين لتلافي الوضع قبل حلول الخطر الذي يتهدد ملايين الأطفال في بلادنا والدول الشقيقة ودول الإقليم.

وعبرت الوزارة عن استنكارها لهذا السلوك الصادم المنافي للعقل والعلم والمنطق، مؤكدة أن هذا الترويج للأفكار الظلامية التي لا تقيم اعتباراً لسلامة اليمنيين وحياة ومستقبل أطفالهم، كارثة يجب أن يتصدى لها الجميع.

وشددت على ضرورة تعرية ما يقوم به من وصفتهم بـ"سدنة الجهل والخرافة"، لاسيما مع عودة الأمراض والأوبئة التي كانت قد انتهت تماماً، لتعود اليوم مجدداً بعدما وفر لها الظلاميون بيئة خصبة لتعود للفتك بصحة الإنسان اليمني، ومنها مرض شلل الأطفال، وفقاً للبيان.

مضيفاً: "انطلاقا من تقديرها للخطر الناجم عن مثل هذه الدعوات والتي تدعي زوراً أنها ندوات علمية، تجدد الوزارة مطالبتها المجتمع الإقليمي والدولي بالتحرك من أجل منع هذه الثقافة السلبية والمناقضة للعلم والصحة والحقيقة على حد سواء، وإدانة ما يحدث، والقيام بواجبها عبر خطوات تضمن عدم انتشار هذه السلوك الكارثي".


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet