فيما رونالدو ينفرد بصدارة الهدافين

كأس العالم: المغرب أول المغادرين رسمياً بعد خسارته الصعبة من البرتغال في المجموعة الثانية

موسكو- ديبريفر
2018-06-20 | منذ 5 شهر

 

لحظة تسجيل رونالدو هدف المباراة الوحيد

 

 قاد النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو منتخب بلاده لفوز صعب وثمين على منتخب المغرب بهدف نظيف في اللقاء الذي جمعهما، اليوم الأربعاء، على ملعب "لوجينكي" في العاصمة الروسية موسكو في افتتاح مباريات الجولة الثانية للمجموعة الثانية لنهائيات كأس العالم المقامة حالياً في روسيا.

 سجل رونالدو هدف المباراة الوحيد في وقت مبكر وتحديداً في الدقيقة 4 ليمنح البرتغال أول فوز له في كأس العالم 2018 بعد تعادله مع المنتخب الإسباني في الجولة الأولى، ليعتلي المنتخب البرتغالي صدارة المجموعة الثانية مؤقتاً برصيد 4 نقاط بانتظار مواجهة منتخبي إسبانيا (نقطة وحيدة) وإيران (3نقاط) التي ستقام مساء اليوم.

  بهذه النتيجة أضحى المغرب أول منتخب يودع رسمياً منافسات كأس العالم 2018، بغض النظر عما ستسفر عنه بقية مباريات المجموعة، وذلك بعد تذيله الترتيب بدون نقاط من هزيمتين بالنتيجة ذاتها (1-0) من إيران ثم المغرب.

 وانفرد رونالدو بصدارة ترتيب هدافي المونديال بعدما رفع رصيده إلى 4 أهداف بفارق هدف واحد عن أقرب ملاحقيه، الروسي تشيريشيف.

 ويلاقي المنتخب البرتغالي نظيره الإيراني الاثنين القادم في الجولة الأخيرة لدور المجموعات، فيما يواجه المنتخب المغربي نظيره الإسباني في اليوم نفسه.

 

أفضلية مغربية وانتصار برتغالي

 وفي تفاصيل المباراة.. فرغم أفضلية المنتخب المغربي على مدار شوطي المباراة واستحواذه على الكرة أكثر من البرتغال، إلا أنه عجز عن ترجمة ذلك إلى أهداف في مرمى خصمه الذي لجأ للدفاع في أغلب أوقات المباراة.

 المباراة بدأت قوية من جانب المنتخب البرتغالي الذي سجل هدف التقدم سريعاً عن طريق مهاجمه وقائده كريستيانو رونالدو من رأسية قوية إثر ركلة ركنية نفذها زميلة برناردو سيلفا في الدقيقة الرابعة من زمن المباراة.

 بعد الهدف حاول المنتخب المغربي تعديل النتيجة وتمكن من فرض سيطرته وشن محاولات عديدة على دفاعات البرتغال لكنه لم ينجحوا في التسجيل.

  وفي الدقيقة 27، طالب لاعبو المغرب بركلة جزاء إثر سقوط نور الدين أمرابط داخل منطقة الـ18 البرتغالية، غير أن الحكم رفض احتساب شيئاً.

  وكاد المنتخب المغربي يحقق التعادل قبل نهاية الشوط الأول لكن بنعطية فشل في متابعة كرة رأسية من يونس بلهندة.

 في المقابل شن المنتخب البرتغالي الهجمات الخطيرة على مرمى المغرب، أخطرها عندما مرر رونالدو كرة داخل منطقة الجزاء إلى زميله جونزالو جويديس الذي حاول إسقاطها من فوق الحارس منير المحمدي لكن الأخير أنقذها لينتهي الشوط الأول بتقدم البرتغال بهدف نظيف.

 

شوط سلبي

 الشوط الثاني لم يقل في السرعة عن الأول، حيث دخل منتخب البرتغال أملًا في تعزيز تقدمه بهدف ثانِ، لكنه واجه ضغط كبير من لاعبي المغرب أجبره على التراجع إلى الخلف للحفاظ على تقدمه.

  ووصل المنتخب المغربي بالعديد من الكرات الخطيرة على مرمى المنتخب البرتغالي، لكن تألق الحارس روي باتريسيو.

 كما أهدر المغاربة العديد من الفرص سيما في النصف الثاني من الشوط الثاني نتيجة سوء إنهاء الهجمات من لاعبي "أسوط الأطلسي" لينتهي اللقاء بفوز البرتغال بهدف رونالدو.


لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام عبر الرابط أدناه:
https://telegram.me/DebrieferNet

آخر الأخبار

إقراء أيضاً


التعليقات

إضافة تعليق