صحيفة : المحققون يبحثون احتمال استخدام صواريخ كروز انطلقت من العراق في هجمات أرامكو

واشنطن (ديبريفر)
2019-09-15 | منذ 1 شهر


قالت صحيفة وول ستريت جورنال الأمريكية اليوم الأحد إن خبراء سعوديين وأمريكيين يحققون في احتمال أن تكون الهجمات على منشأتي النفط السعوديتين السبت، تمت بصواريخ كروز أطلقت من العراق أو إيران.

وذكرت الصحيفة أن مسؤولين يشككون في مزاعم جماعة الحوثيين (أنصار الله) حول استهدافها منشآت "أرامكو"، السبت، مشيرين إلى أن الاعتداء تم من العراق أو إيران التي تدعم مجموعة من المليشيات في العراق.

وأشارت وول ستريت إلى أن الاعتداء على المنشآت السعودية من العراق ليس جديداً، فقد سبق أن خلص المسؤولون الأمريكيون، إلى أن الهجوم الذي شنته طائرة دون طيار في 14 مايو الماضي على خط أنابيب في المملكة العربية السعودية انطلق من العراق، وليس من اليمن.

وحسب الصحيفة فقد حث وزير الخارجية الأمريكي حينها رئيس وزراء العراق، على احتواء التهديد الذي تشكله القوات المدعومة من إيران في البلاد.

وأضافت "وول ستريت جورنال" إذا نفذت طهران الهجوم مباشرة، فسيشكل ذلك تحدياً جديداً للأمن القومي للولايات المتحدة والرئيس ترامب، الذي يمكن الضغط عليه للرد بضرب إيران، حيث أنه في شهر يونيو، قام بإلغاء هجوم على طهران، وأشار إلى أنه مستعد للتحدث.

ووصفت الصحيفة الأمريكية الهجوم على منشآت النفط السعودية بأنه قد يمثل نكسة أخرى للمحاولات الأمريكية لفتح محادثات مباشرة مع الحوثيين، مشيرة إلى أن زعماء الحوثيين رفضوا مساعٍ أمريكية لبدء محادثات في وقت سابق من هذا الشهر بعد مقتل العشرات في غارات للتحالف على مركز اعتقال في اليمن.
وسبق أن أشارت الصحيفة ووكالة بلومبيرغ إلى أن السعودية أوقفت نحو نصف إنتاجها من النفط بعد الهجمات، وأضافت الوكالة أن شركة أرامكو تتوقع استئناف معظم إنتاج النفط خلال أيام.

من جانبها، نشرت وكالة الفضاء الأميركية (ناسا) صورا فضائية تظهر ارتفاع وامتداد أعمدة سحب الدخان في السعودية بعد الهجوم.

وتدير أرامكو أكبر مصفاة لتكرير النفط ومعالجة الخام في العالم في بقيق بالمنطقة الشرقية، وتزيد الطاقة التكريرية للمصفاة على سبعة ملايين برميل من النفط الخام يوميا.

وأدى هجوم بواسطة طائرات مسيرة تبناه الحوثيون إلى إشعال حرائق في منشأتين نفطيتين تابعتين لشركة "أرامكو" السعودية العملاقة، وذلك في ثالث هجوم من هذا النوع خلال أربعة أشهر على منشآت تابعة للشركة.

وعززت السلطات السعودية الأمن في محيط الموقعين المستهدفين، ومنعت الصحفيين من الاقتراب لرؤية مدى الأضرار في الموقعين النفطيين اللذين كانت أعمدة الدخان تتصاعد منهما.


لمتابعة أخبارنا على تويتر

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet

آخر الأخبار

إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق