وزارة الصحة في حكومة صنعاء: انعدام الوقود يهدد عمل 903 منشئة طبية خاصة

صنعاء-ديبريفر
2019-10-07 | منذ 2 أسبوع

أزمة مشتقات نفطية تضرب العاصمة اليمنية صنعاء

حذرت وزارة الصحة العامة في حكومة الإنقاذ التابعة لجماعة الحوثيين (أنصار الله) التي تسيطر على العاصمة اليمنية صنعاء، أمس الأحد،من أن 903 منشئة طبية خاصة مهددة بكارثة صحية في حال استمر منع التحالف العربي بقيادة السعودية دخول سفن المشتقات النفطية.

وقال الناطق الرسمي باسم وزارة الصحة الدكتور يوسف الحاضري، أن عدد المنشئات الصحية التابعة للقطاع الخاص المتضررة من انعدامالمشتقات النفطية حوالي 183 مستشفى، و 165 مستوصفاً و 555 مركزاً طبياً.

ونقلت وكالة الأنباء اليمنية "سبأ" بنسختها في صنعاء والتي يديرها الحوثيون، عن الحاضري قوله، أن القطاع الخاص يقدم الخدماتالصحية لأكثر من 60 في المائة من السكان خاصة في الظروف التي يمر بها اليمن جراء استمرار العدوان والحصار.. معتبرا ، أن منعتحالف العدوان دخول سفن المشتقات النفطية يعني الحكم بالإعدام على مئات الآلاف من المرضى أطفالا ونساء ورجالا.

وتعصف باليمن، أحد أفقر البلدان العربية، حرب أهلية منذ أكثر من أربع سنوات ونصف، أدت إلى "أسوأ أزمة إنسانية في العالم" وفقاًللأمم المتحدة التي تؤكد أن نحو 22 مليون يمني، أي أكثر من ثلثي السكان، يحتاجون لمساعدات إنسانية عاجلة وكثير منهم من هم على شفاالمجاعة، فضلاً عن انهيار القطاع الصحي وإغلاق عدد كبير من المرافق الصحية ما أدى إلى تفشي الأمراض والأوبئة في البلاد. وتعمل أقلمن نصف المنشآت الصحية في البلاد بكامل طاقتها.

وتتهم شركة النفط اليمنية الخاضعة لسيطرة الحوثيين، قوات التحالف العربي، باحتجاز أكثر من 8 سفن تحمل مشتقات نفطية تحمل أكثرمن 76 ألف طن بنزين و82 ألف طن ديزل بالإضافة إلى سفينة المازوت المخصصة لكهرباء الحديدة وسفينتين تحت التفتيش في جيبوتيتحملان حوالي 60 ألف طن من مادتي البنزين والديزل، ومنعها من الوصول إلى ميناء الحديدة غرب اليمن.

وحذرت شركة النفط يوم الخميس الفائت، من توقف خدمات كافة القطاعات الحيوية التي توفر الخدمات الأساسية للمواطنين خلال أيام قليلةبسبب عدم توفر المشتقات النفطية الكافية لتغطية احتياجاتها.

من جهتها حذرت وزارة الكهرباء والطاقة في حكومة الحوثيين، يوم الأحد، من تدهور وضع الطاقة في اليمن الذي بدوره سيؤثر على الوضعالصحي وباقي المرافق الحكومية التي تعتمد على المشتقات النفطية.

واعتبرت الوزارة في بيان، أن هذا الإجراء التعسفي يضاعف المأساة الإنسانية للشعب اليمني جراء توقف العديد من المستشفيات والمراكزالصحية، ما يهدد حياة المرضى ويسهم في انتشار وباء الكوليرا نتيجة انعدام المشتقات النفطية ووسائل النقل.

واستنكر البيان استمرار حصار "دول العدوان" كما أسماها في حربها الاقتصادية التي تشنها على الشعب اليمني وتصعيد أعمالالقرصنة واحتجاز سفن الغذاء والدواء أمام مرأى ومسمع العالم والأمم المتحدة .

 

وطالبت وزارة الكهرباء الأمم المتحدة والمنظمات الدولية والمحلية الحقوقية والإنسانية والمجتمع الدولي الاضطلاع بالمسئولية القانونية والأخلاقيةللضغط على تحالف العدوان للإفراج العاجل عن سفن المشتقات النفطية.

 


لمتابعة أخبارنا على تويتر

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet

آخر الأخبار

إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق