الجارديان: بريطانيا تخفي حجم مبيعات أسلحتها للسعودية المستخدمة في اليمن

لندن - ديبريفر
2018-06-24 | منذ 5 شهر

أسلحة بريطانية

Story in English:https://debriefer.net/news-1204.html

 اتهمت صحيفة "الجارديان" البريطانية أن حكومة بلادها بإخفاء حجم صادراتها من الأسلحة إلى المملكة العربية السعودية.

  وكشفت الصحيفة في تقريرها أمس السبت، أن لندن باعت للسعودية صواريخ وأسلحة بالمليارات لتستخدمها في حربها باليمن تحت نظام ترخيص غير شفاف.

  وأشارت "الجارديان" إلى أن نظام الترخيص يجعل من تتبع صفقات بيع الأسلحة أمراً صعباً، مؤكدة أن الحكومةَ البريطانية دأبت على القول إن عمليات بيع الأسلحة تتمّ تحت إشراف دقيق، وأنها تعطي تراخيص التصدير لكل حالة على حدة، إلا أن المعلومات التي تكشفت تظهر أن بريطانيا باعت خلال السنوات الخمس الأخيرة صواريخ جو أرض من نوع "ستورم شادو" و"بريمستون" وقنابل من نوع "بيفواي 4" إلى السعودية في إطار نظام يعرف بـ"تراخيص التصدير المفتوحة"، الذي تقول الحكومة إنه يختص بصادرات "السلع الأقل حساسية".

 وأوضحت أن تلك الصادرات تكشفت بفضل طلب إفصاح تقدمت به "حملة مكافحة تجارة السلاح" البريطانية في إطار قوانين حرية المعلومات.

  وأكدت "الجارديان" أن الحرب على اليمن تدار بأسلحة بريطانية وأميركية وفرنسية، وبالتدريب والمشورة العسكرية وبرعاية دبلوماسية من الغرب، مبينةً أنه ورغم إنكار التواطؤ مع السعودية، إلا أن أحداث الأيام الأخيرة كشفت عنه.

 وخلافا للتراخيص الخاصة، فإن نظام التراخيص المفتوحة يسمح بعدد غير محدود من الشحنات في فترة زمنية محددة تكون عادة بين ثلاث وخمس سنوات، ولا شيء يلزم البائع بنشر القيمة الإجمالية لمبيعاته بعد انتهاء صلاحية الترخيص.

 وقال أندرو سميث من "حملة مكافحة تجارة السلاح" إن نظام التراخيص المفتوحة يعفي البائع من شرط الحصول على موافقة مسبقة لكل شحنة صادرات، مضيفاً "إنه نظام مشبوه استخدم لتقديم أسلحة شديدة الحساسية إلى النظام السعودي".

 ووفقا لتقديرات معهد ستوكهولم الدولي لأبحاث السلام فقد باعت بريطانيا منذ عام 2013 حوالي مئة صاروخ من نوع "ستورم شادو" قيمتها نحو 80 مليون جنيه إسترليني (106 ملايين دولار)، وحوالي 2400 قنبلة "بيفواي 4" قيمتها نحو 150 مليون إسترليني (199 مليون دولار)، وألف صاروخ "بريمستون" قيمتها 100 مليون إسترليني (133 مليون دولار).

 من جانب آخر نفى متحدث باسم وزارة التجارة الدولية البريطانية أن يكون نظام التراخيص المفتوحة قد سمح لبريطانيا بتصدير الأسلحة دون تدقيق شديد.

 وأوضح أن قنابل "بيفواي 4" وصواريخ "ستورم شادو" و"بريمستون" تباع وفقا لبرنامج تعاون عسكري طويل الأمد بين الحكومتين البريطانية والسعودية.

  وحمّلت الصحيفة في مقالها بعنوان "عن تواطؤنا الذي انكشف في الحرب على اليمن" الحكومة البريطانية مسؤولية أهوال الحرب اليمنية.


لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام عبر الرابط أدناه:
https://telegram.me/DebrieferNet

آخر الأخبار

إقراء أيضاً


التعليقات

إضافة تعليق