الكشف عن خارطة توزيع 30 ألف جندي سوداني في اليمن .. جيش في مرمى النيران

قرير(ديبريفر)
2019-11-02 | منذ 1 أسبوع

الجيش السوداني

قالت قناة الجزيرة، مساء اليوم السبت، أن المعطيات التي كشفتها جماعة الحوثيين (أنصارالله) اليوم عن الخسائر البشرية الكبيرة في صفوف القوات السودانية المقاتلة باليمن، أعادت الجدل الدائر بشأنها والأدوار التي تقوم بها في اليمن وحجم الخسائر الحقيقية التي تعرضت لها.

وقامت "الجزيرة" من خلال تقرير لها برصد أعداد القوات السودانية الموجودة في اليمن، ومناطق انتشارها والمهمات الموكلة إليها، وعلاقتها بقوات التحالف، فضلاً عن الرواتب والامتيازات التي يحصل عليها أفرادها.

وكشف نائب رئيس المجلس العسكري الانتقالي في السودان، الفريق أول محمد حمدان حميدتي أن عدد القوات السودانية التي تشارك في حرب اليمن بلغ ثلاثين ألف جندي، معظمهم من قوات الدعم السريع التي استعانت بها الحكومة السودانية سابقا في نزاع دارفور.

ووفقا لنيويورك تايمز، فإن 40% من الجنود أطفال، يدربون في مناطق على الحدود مع السعودية.

وأضافت الصحيفة الأميركية في تقريرها أن أعمار الأطفال المجندين ما بين الرابعة عشرة والسابعة عشرة، وأنه منذ أربع سنوات يقاتل في اليمن نحو أربعة عشر ألفا من أفراد القوات السودانية، قتل مئات منهم.

وتفيد الصحيفة أنهم قسموا إلى وحدات تتراوح بين 500 و750 مقاتلا، يتسلمون رواتب تعادل 480 شهريا للمبتدئ البالغ من العمر 14 عاما، و530 دولارا لضابط الجنجويد المتمرس.

ويتلقى المقاتل بعد ستة أشهر من العمل 10 آلاف دولار.

ومع انطلاق عاصفة الحزم عام 2015، أعلن السودان مشاركة أربع طائرات ضمن قوات التحالف، لكن لم تصل منها إلا طائرتان.

وقد تضاءلت مشاركة القوات الجوية السودانية في اليمن حتى وصلت إلى أقلّ من 1% ولم تعد تنفّذ غارات.

ومن مهام القوات السودانية في اليمن القيام بعمليات برية في الساحل الغربي، وتنتشر أربعة ألوية على الحدود اليمنية السعودية.

وتتولى هذه القوات حراسة القواعد الإماراتية في جنوب اليمن، كما يتخذها التحالف وقودا لمدافعِه في معركة الساحلِ الغربي، وفقا لصحيفة لوموند الفرنسية.

ومنذ عام 2015 اتخذ الرئيس السوداني المعزول عمر البشير، قرارا بمشاركة قوات سودانية في حرب اليمن، ودعم التحالف السعودي الإماراتي بكل قوة، وأكد أن أمن الحرمين الشريفين خط أحمر، وأن ما يقوم به السودان واجب مقدس وأخلاقي. ولم يشفع للبشير كل ما فعله في هذا الشأن حينما تقرر عزله.

ومن القادة العسكريين السودانيين الذين لهم دور في حرب اليمن الفريق الركن عماد مصطفى عدوي رئيس هيئة الأركان السودانية الذي زار قاعدة العند عام 2016، والفريق أول عبد الفتاح البرهان، الذي أشرف على القوات السودانية في اليمن بالتنسيق مع الفريق محمد حمدان حميدتي قائد قوات الدعم السريع.

توجد القوات السودانية تحديدا في تعز والحديدة ولحج وحجة وصعدة، وقد شارك أفرادها في جميع عمليات التحالف تقريبا في جنوب اليمن.

وفي سبتمبر من العام الماضي، اعترف قائد قوات الدعم السريع في السودان الفريق محمد حمدان حميدتي بمقتل 412 جنديا سودانيا، بينهم 14 ضابطا. بينما قدر مصدر حكومي حينها عدد الذين قتلوا من الجيش السوداني في حرب اليمن 850 ضابطا وجنديا.

وعلى الرغم من الدعم السوداني والدفع بالجنود وبمقدرات السودان الى حرب اليمن، فإنها لم تحقق أي نتائج ملموسة أو نجاح طوال أربع سنوات.

 


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet

آخر الأخبار

إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق