القوات الحكومة اليمنية توجه عديد ضربات قاسمة للحوثيين في عدة جبهات.. معركة خاطقة أم حاسمة ؟

تقرير (ديبريفر)
2020-01-22 | منذ 7 شهر

اشتعال المعارك في جبهة نهم

تشهد جبهة نهم شرقي العاصمة اليمنية ، مواجهات عنيفة منذ فجر الجمعة الفائتة.

وتتحدث القوات التابعة للحكومة اليمنية المعترف بها دوليا، عن تحقيقها انتصارات كبيرة، وتؤكد انها نكلت بجماعة الحوثيين(انصار الله).

حالة الانتعاش التي تعيشها القوات الحكومية، تشير إلى ان هناك تعنت شديد في مفاوضات السلام من قبل الحوثيين، ولن يقدموا تنازلات الا بكسر شوكتهم في واحدة من أهم جبهات القتال، وفقا لمراقبين.

وفي وقت سابق يوم الثلاثاء، قالت مصادر عسكرية في جبهة نهم، إن ما تسمى "كتيبة الموت" التابعة لجماعة الحوثيين (أنصار الله) استسلمت لقوات الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً، بحسب قناة "العربية" السعودية.

وأضافت المصادر أن الكتيبة استسلمت عقب مقتل قائدها جابر المؤيد، والقيادي الحوثي يحيى محمد ناصر فضيل، مسؤول التجنيد في جبهة نهم ومعهما العشرات من مقاتلي الجماعة، وبعد مواجهات استمرت أكثر من ثلاثين ساعة، في محور ميمنة نهم، تم خلالها محاصرة الكتيبة وإجبارها على الاستسلام.

ووصفت المصادر هذه الخطوة بأنها "ضربة قاسمة" للحوثيين في نهم، بعد أن حققت القوات الحكومية انتصارات عديدة على تلك الجبهة، حد قولها.

وكان المركز الإعلامي للقوات الحكومية اليمنية قال في بيان مساء الإثنين الفائت، إن "الجيش الوطني تمكن من تحرير سلسلة جبلية في ميمنة جبهة نهم شرق العاصمة، كانت تحت سيطرة الحوثيين".

وأشار إلى أن قوات الجيش تواصل تقدمها المستمر وسط فرار وانهيار كبير في صفوف الحوثيين.
ونشر المركز مقطع فيديو لما قال إنه جانب من المعارك التي يخوضها الجيش اليمني ضد الحوثيين في نهم.

من جهته، سجل العميد طارق صالح، قائد ما يسمى قوات حراس الجمهورية، مساء الاثنين، موقفا ايجابيا، بحسب نشطاء في مواقع التواصل الاجتماعي، ولاقى استسحان بعض خصومه.

وأعلن العميد طارق صالح، جاهزية قواته للمشاركة في معركة نهم شرقي صنعاء إلى جانب قوات الحكومة اليمنية الشرعية.

وقال طارق صالح على حسابه في تويتر"جاهزون لدعم واسناد المعركة الوطنية التي يخوضها ابطال اليمن في نهم، بكل ما نستطيع وكل ما نملك، وندعو كل اليمنيين إلى التوحد خلف هذه المعركة".

نشاط حربي لافت
المعارك، منذ مطلع هذا الاسبوع لم تكن مقتصرة على جبهة نهم، فقد شهدت جبهات اخرى نشاطا حربيا لافتا.

وقالت مصادر عسكرية تابعة لقوات الحكومة اليمنية، الاثنين الفائت، ان عدد من مسلحي جماعة الحوثيين(انصار الله) قتلوا خلال محاولة تسلل إلى مواقع تابعة للقوات الحكومية شمال محافظة البيضاء غربي البلاد.

ووفقا لوكالة الانباء اليمنية "سبأ" بنسختها في عدن والرياض، قال مصدر عسكري إن "عدداً من عناصر الحوثيين بينهم القيادي حبيب صالح محرم القحطاني قتلوا وجرح آخرون أثناء محاولتهم التسلل إلى مواقع الجيش بالقرب من منطقة الوهبية التابعة لمديرية السوادية شمال البيضاء، كما سقط عدد آخر من مسلحي الجماعة بين قتيل ومصاب خلال اشتباكات مع الجيش في جبهات مديرية ناطع وفي منطقة فضحة بمديرية الملاجم شرق البيضاء".

السبت الفائت قتل وجرح عدد من جماعة الحوثيين (انصار الله) خلال إحباط محاولة تسلل قاموا بها باتجاه مواقع في هجاف بمنطقة فضحة في مديرية الملاجم شرق البيضاء.

واكدت مصادر في القوات الحكومية، مساء الاحد،تنفيذ عملية استدراج ناجحة لمجموعات من الحوثيين في منطقة حريب بجبهة نهم، أوقعت أكثر من 13 قتيلاً بينهم قائد ميداني يدعى أبو ثابت الهاشمي.

ومنذ وقت طويل لم تتلقى جماعة الحوثيين خسائر متلاحقة كالتي حصلت هذا الاسبوع، ويبدو أن الحكومة اليمنية وقيادة التحالف قد حددتا مدة زمنية معينة لاحراز تقدم كبير في عديد جبهات ابرزها جبهة نهم.

وليست المرة الأولى التي تكثف فيها القوات الحكومية هجماتها على الحوثيين، لكن هذه المعارك الأخيرة جاءت بعد سبات شتوي طويل.. وقد تعود تلك القوات إلى ذلك السبات مجددا، ولا يمكن التكهن كم ستستمر فيه.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet