تسجيلات سرية تكشف المتسبب الفعلي في كارثة الطائرة الأوكرانية في الأجواء الإيرانية

تقرير (ديبريفر)
2020-02-03 | منذ 6 شهر

كشفت تقارير صحفية، تسجيلات سرية، توضح حقيقة ما حصل للطائرة الأوكرانية المنكوبة في إيران.
ونشرت صحيفة "لوس أنجلوس تايمز" الأمريكية، ما وصفته بـ"تسجيلات سرية" متبادلة بين مراقب الحركة الجوية الإيرانية وطيار إيراني في طائرة كانت تطير بالقرب من الطائرة الأوكرانية المنكوبة، والتي تظهر لأول مرة أن السلطات كانت تعلم منذ الوهلة الأولى أن الطائرة تم إسقاطها بصاروخ خاطئ.
وكان التلفزيون الأوكراني الرسمي قد بث التسجيلات، ولاحقا أكد الرئيس الأوكراني فلاديمير زيلينسكي، بعد ذلك صحتها، بالإضافة إلى ان رئيس فريق التحقيق الإيراني، حسن رضايفار، اعترف ايضا بصحة التسجيل وأنه تم تسليمه إلى المسؤولين الأوكرانيين، لكنه لم يكن مسموحا بتداوله في الإعلام.

ولكن ماالذي كشفته التسجيلات؟
وفقا لوكالة "سبوتنيك"،يظهر نص التسجيلات، محادثة باللغة الفارسية بين وحدة تحكم الحركة الجوية وطيار إيراني يقود طائرة من طراز "فوكر 100" لصالح شركة طيران "آسمان" الإيرانية في طريقها من مدينة شيراز جنوبي إيران إلى طهران.

ويقول الطيار في التسجيل لبرج المراقبة: "أرى سلسلة من الأضواء، إنها مثل.... نعم، إنه صاروخ، هل هناك خطأ ما؟".
ثم يسأل برج المراقبة مرة أخرى "لا لم يصبني شيئا؟ على بعد كم ميل؟ أين اتجه؟".

وفي رسالة أخرى يكرر الطيار أنه رأى النور بالقرب من مدينة بيام، المكان الذي أطلق منه صاروخ "جارد تور إم-1" الذي ضرب الطائرة الأوكرانية.
وقال الطيار في رسالته الثانية:"إنه ضوء صاروخ، ألم تروا شيئا حتى الآن؟".

وأضاف قائلا "عزيزي المهندس الموجود في البرج، لقد كان انفجارا، لقد رأيت ضوءا كبيرا جدا هنا، لا أعرف حقا ماذا كان هذا".

وقالت صحيفة "لوس أنجلوس تايمز" إن معلومات رادار تتبع الرحلات الجوية، تظهر أن الطائرة التابعة لطيران "آسمان" رقم 3768، كانت في ذلك التوقيت قريبة من طهران بما يكفي لمشاهدة الصاروخ والانفجار.

إيران كانت تعرف قال الرئيس الأوكراني إن تلك التسجيلات تعتبر "دليلا مهما" بأن "الجانب الإيراني كان يعرف منذ البداية أسباب الكارثة التي لحقت بطائرة الركاب الأوكرانية، لكنه كان يسعى لإخفاء الحقيقة".

وقال زيلينسكي:" لدى كييف تسجيلات هامة من المراقبين الجويين الإيرانيين تثبت بشكل قاطع معرفة إيران سبب الكارثة منذ تحطمها".

وتابع "هذا التسجيل عبارة عن حوار بين غرفة التحكم والمراقبة الجوية في طهران وطائرة إيرانية كانت تهبط في ذلك الوقت. في الساعة 6:12 أقلعت طائرتنا، وفي الساعة 6:30 كان من المفترض أن تهبط طائرة إيرانية. لقد رأى طاقمها كل هذا، وبدأ الطاقم في التحدث إلى المراقب. كل شيء هناك يقول (يبدو لي أن صاروخا يطير) والحديث جرى باللغتين الفارسية والإنجليزية - وكل شيء ثابت هناك".

واستدرك "نسافر دوما للمساعدة في فك تشفير الصناديق السوداء، لكننا نسعى كذلك أن ننقلها إلى هنا كي نفحصها بأنفسنا، فهذا أمر مهم للغاية بالنسبة لنا".

ووجهت هيئة الطيران المدني في إيران اتهاما إلى أوكرانيا بانتهاك قواعد التحقيق بنشر ملف صوتي لطيار إيراني ورجحت تأثير ذلك على تعاون طهران حول حادث الطائرة الأوكرانية.

إجراء عجيب
ونقل موقع الهيئة عن مدير قسم الحوادث، حسن رضائي فر، قوله إن "فريق التحقيق الفني الأوكراني قام بإجراء عجيب، وذلك بنشره ملفا صوتيا سريا لمحادثة بين طيار إحدى شركات الطيران الإيرانية (آسمان) وبرج المراقبة بالتزامن مع إقلاع الطائرة الأوكرانية المنكوبة".

وأوضح أن هذا الملف الصوتي "يرتبط بمحادثة تجريبية لشركة طيران محلية كانت تطير إحدى طائراتها بالتوازي مع لرحلة الأوكرانية".

تابع رضائي فر، "انتهك الفريق الفني الأوكراني، بنشر هذا الملف السري، القانون الدولي للتحقيق في حوادث الطيران، وربما سيؤثر على تعاون إيران المستمر مع أوكرانيا في هذه القضية".

في سياق متصل، أعلن المدعي العام الإيراني، حجة الإسلام محمد جعفر منتظري، بأن ملف تحطم الطائرة الأوكرانية هو الآن قيد الدراسة والتحقيق.

وقال منتظرث لوكالة "إرنا"، الجمعة الفائتة، إن قضية تحطم الطائرة الأوكرانية وكيفية البت فيها هما الآن قيد التحقيق والدراسة، وتم فتح ملف قضائي بهذا الصدد ولكن نظرا لتعقيدات القضية فإنه ينبغي أن يقدم الخبراء رؤيتهم الشاملة.

وأضاف منتظري أن القضية قيد التحقيق في منظمة القضاء العسكري التابعة للقوات المسلحة الإيرانية، وسيتم إطلاع المواطنين على التفاصيل حينما يتم الانتهاء من التحقيقات.

وقال المدعي العام الإيراني، حجة الإسلام محمد جعفر منتظري: إن الأوامر اللازمة صدرت للتحقيق في الحادث سريعا وبدقة وإنجاز تحقيقات شاملة للكشف عن جميع العوامل المؤدية إلى الحادث وملابساته.

يذكر أنه تم إسقاط طائرة ركاب من طراز "بوينغ 737" تابعة لشركة "خطوط الطيران الدولي الأوكرانية"، فجر الثامن من يناير الفائت، بصاروخ إيراني بالخطأ، بعد إقلاعها بدقائق من مطار الإمام الخميني الدولي في طهران، وكانت متوجهة إلى كييف، ما أسفر عن مصرع 176 شخصا من جنسيات مختلفة.

وأقر قائد القوة الجوفضائية بالحرس الثوري الإيراني، العميد أمير علي حاجي زادة، في 11 يناير، بمسؤولية الحرس عن سقوط الطائرة بقصفها عن طريق الخطأ، مؤكدا أن الواقعة حدثت في أجواء التأهب لحرب غير مسبوقة مع الولايات المتحدة.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet