مشاكل توزيع فيلم أمريكي عن اغتيال خاشقجي على صفحات الأوبزرفر

لندن (ديبريفر)
2020-02-23 | منذ 1 شهر

فيلم "المعارض" يبدو موجهاً ضد الحكومة السعودية ويحملها المسؤولية عن قمع حرية التعبير

ناقشت صحيفة الأوبزرفر البريطانية الأحد، مشاكل توزيع فيلم وثائقي أمريكي عن اغتيال الصحفي السعودي جمال خاشقجي في قنصلية بلاده باسطنبول مطلع أكتوبر 2018.
وفي تقرير لمراسلة الشؤون الفنية فانيسا ثورب بعنوان "فيلم جمال خاشقجي يصل إلى هدفه لكن هل يتمكن الناس من مشاهدته"؟، وصفت الصحيفة مشهد مابعد نهاية الفيلم عند عرضه الأول في مهرجان صندانس الأمريكي للأفلام الوثائقية الشهر الماضي.

وقالت ثورب إنه "بعد المشهد الختامي للفيلم الوثائقي عن اغتيال الصحفي جمال خاشقجي وقف المشاهدون في قاعة المهرجان على أقدامهم وصفقوا طويلا بحفاوة بالغة".

وأضافت "الاغتيال الدرامي للمعارض السعودي شكل عامل جذب واهتمام في حد ذاته إضافة إلى سيرة برايان فوغل، مخرج العمل، وتاريخه الفني، وقد كان جميع النقاد يكيلون المديح للفيلم واصفين إياه بالفيلم المثير الذي يزيد الوعي حول الفساد وأساليب التستر والتهرب من الجرائم".

وأوضحت المراسلة أن "مستقبل الفيلم بدا واعداً في تلك اللحظات التي تلت العرض الأول حيث قال فوغل إنه يتمنى ألا يتمكن اللوبي السعودي في واشنطن من التأثير على نشر الفيلم وطيه في غياهب النسيان قائلا إنه يحلم بأن يتصدى الموزعون للسعودية".

وتابعت "بعد نحو شهر من عرض الفيلم الأول ليس من الواضح أن الموزعين سيتصدون للسعودية فلازال منتجو الفيلم يناقشون خياراتهم مؤكدين أنهم يسعون للحصول على أفضل صفقة لصالح خاشقجي نفسه".

وأشارت ثورب إلى أن الموزعين غالبا مايتجنبون الأفلام الوثائقية التي يمكنها إثارة المشاكل والأزمات حيث يتخوفون من أن الفيلم الذي مولته مؤسسة حقوقية قد يواجه نفس مصير برنامج منهاج حسن الكوميدي على نتفليكس والذي تعرض في موسمه الأول لملف اغتيال خاشقجي فاحتجت عليه السعودية وتمت إزالته من منصة نتفليكس.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet

آخر الأخبار

إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق