فورين بوليسي: بومبيو يضغط على الأمم المتحدة لتقليص المساعدات المقدمة لليمن

واشنطن (ديبريفر)
2020-03-03 | منذ 7 شهر

المقاتلون المؤيدون للحكومة يقدمون الطعام للأطفال اليمنيين على طريق يؤدي إلى مدينة المخا جنوب غرب اليمن في 26 يناير 2017

Click here to read the story in English

نشرت مجلة فورين بوليسي الأميركية اليوم الإثنين مقالا كتبه كولوم لينش و روبي جرامر كشفا فيه ضغوط تمارسها إدارة ترامب على الأمم المتحدة لتقليص عمليات المساعدات الحيوية في اليمن بسبب سعي جماعة انصار الله (الحوثيين) إلى سيطرة أكبر على عملية توزيع المساعدات الإنسانية في الأراضي الخاضعة لسيطرتها.
وذكر المقال أن وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو يعتزم السفر إلى مقر الأمم المتحدة في 6 مارس للاجتماع مع الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس، حيث يثير بومبيو مخاوف بشأن بطء الأمم المتحدة في عملية تجميد توصيل المساعدات بسبب استمرار عرقلة الحوثيين والاستيلاء على الإغاثة المنقذة للحياة، ووفقاً لمصادر دبلوماسية، من المتوقع أن ينفرد بومبيو بمنسق الإغاثة في الأمم المتحدة ، مارك لوكوك من المملكة المتحدة، لاتباع نهج أكثر عدوانية وتعليق المزيد من برامج الإغاثة في اليمن ، بحسب ما أفادت به مصادر السياسة الخارجية.
وتطرق المقال إلى أن هذه الخطوة لتعليق المساعدات المقدمة لليمن تأتي كرد على قيام الحوثيين بإعاقة إيصال المساعدات الإنسانية في شمال اليمن، كجزء من استراتيجية أوسع لفرض سيطرة أكبر على كيفية توزيع المساعدات في الأراضي الخاضعة لسيطرتها، حيث أثارت هذه الإجراءات غضب الدول المانحة، بما في ذلك الولايات المتحدة، والجمعيات الخيرية الخاصة، ومسؤولو الإغاثة التابعون للأمم المتحدة.
وقال الكاتبان "أن الحوثيين اتهموا بالسعي لانتهاك قواعد المساعدات الإنسانية لتحويل المساعدات لكسب اليد العليا في الصراع، وكسب المال، وتوفير معاملة تفضيلية للمجتمعات التي تدين بقضيتها، وأن الولايات المتحدة تخطط لتجميد الإنفاق على سلسلة من البرامج في وقت لاحق من هذا الشهر ، مما تسبب في احتكاك مع الدول المانحة الأخرى والمنظمات غير الحكومية التي ترغب في استمرار تدفع المساعدات، وفقا لمسؤولين مطلعين على هذه المسألة، فيما لم تحدد الولايات المتحدة البرامج التي ستتوقف عن تمويلها ، لكن مسؤولًا أمريكيًا كبيرًا أخبر المراسلين أنه سيكون هناك "استثناءات لبرامج منقذة للحياة حقًا" ، بما في ذلك إطعام الأطفال المرضى".
وأشار الكاتبان إلى أن هناك اختلافات في الرأي حول كيفية قطع المساعدات بقوة في اليمن، التي بها الأزمة الإنسانية الأكبر في العالم، حيث يعتمد نحو 80 في المائة من سكان البلاد البالغ عددهم 28 مليون نسمة على المساعدات والحماية الدولية، فيما تدرك الأمم المتحدة ان هناك حاجة إلى تعليق بعض المساعدات إذا كانت مقتنعة بأن هذه المساعدة ستنتهك المعايير الإنسانية المقررة التي تتطلب توزيع المساعدات على أساس الحاجة. ولكنها تخشى أن تكون ضغوطات الولايات المتحدة بالتخفيض التام للمساعدات تهديدا للأرواح.
ولفت المقال إلى أن الأمين العام للأمم المتحدة حريص على "أهمية الحفاظ على العملية الإنسانية، التي يتم تنفيذها في ظل ظروف صعبة، لكنه يقدم المساعدة المنقذة للحياة لملايين اليمنيين" ، وفقًا لبيان أصدره مكتبه في 12 فبراير. "يدعم الأمين العام الحوار المستمر مع جميع الأطراف المعنية لضمان وصول المساعدة إلى كل من يحتاج إليها، وفقًا للمبادئ الإنسانية". مشيرا إلى أن عمال الإغاثة حذروا من أن تعليق الإغاثة عن المناطق التي يسيطر عليها الحوثيون قد يؤدي إلى تفاقم الوضع الإنساني السيئ بالفعل.
وتطرق المقال إلى قول سكوت بول، مستشار السياسات في أوكسفام أمريكا: "تستمر الأوضاع في اليمن في التدهور، والحاجة الإنسانية أكبر من أي وقت مضى حيث تكافح العائلات من أجل البقاء في أمان ودفع تكاليف وجباتها التالية". وان مسألة الحصول على المساعدات والخدمات تعتبر بالنسبة للملايين من اليمنيين مسألة حياة أو موت. وانه يتعين على أطراف النزاع والمجتمع الدولي الدفع من أجل السلام والتأكد من وصول المساعدات إلى من هم في أمس الحاجة إليها. "
وكتبت المجلة "تصر الولايات المتحدة على وجود إجماع بين الدول المانحة الرئيسية والجمعيات الخيرية الخاصة، والتي تضع خططًا [تتضمن] تعليق الكثير من برامج المساعدة، مع استثناءات لبرامج تنقذ الأرواح حقًا - حيث صرح مسؤول رفيع المستوى في وزارة الخارجية للصحفيين في 25 فبراير ان الحوثيين اقترفوا أيضا أشياء مثل المضايقة وحتى تعذيب الموظفين التنفيذيين، وتحويل المساعدات إلى الجماعات والمناطق التي يفضلونها".
وقال المسؤول بوزارة الخارجية: "معظم الحكومات، بما في ذلك الولايات المتحدة، لا تسمح باستخدام أموالها بهذه الطريقة"، وفقا لفورين بوليسي.
ولفت المقال إلى أن قرار تعليق المساعدات عن الحوثيين تم اقتراحه أولاً من قبل الأمم المتحدة ومنظمات الإغاثة الدولية الأخرى - وهو ادعاء طعن فيه ممثلو وكالات الإغاثة، الذين يقولون إن هذه التصريحات قد تهدد سلامة عمال الإغاثة في الأرض في اليمن. حيث قامت عدة منظمات إغاثة بصياغة رسالة إلى وزارة الخارجية تتعارض مع ذلك وتوضح أن جماعات الإغاثة لا تفضل وقف المساعدات. وحثت الولايات المتحدة والجهات المانحة الأخرى على السعي للتوصل إلى اتفاق دبلوماسي مع الحوثيين لتخفيف القيود المفروضة على المساعدات. ومن غير الواضح ما إذا كانت الرسالة، التي تحدث مصدران عنها ، قد تم تسليمها إلى وزارة الخارجية حتى الآن.
ونوه المقال إلى أن الحملة الأمريكية غذت الشكوك لدى بعض المراقبين بأن موقف واشنطن المتشدد قد يكون مدفوعا بالرغبة في ممارسة الضغط الدبلوماسي على إيران وحلفائها في المنطقة أكثر من القلق بشأن سوء سلوك الحوثيين. كما تأتي هذه الحملة في وقت اقترح فيه البيت الأبيض تخفيضات كبيرة في ميزانية المساعدات الخارجية.

 


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet