اليمن.. الرئيسين علي ناصر وحيدر العطاس يتفقون مع المكونات السياسية الجنوبية على قرار مصيري

تقرير (ديبريفر)
2020-03-07 | منذ 9 شهر

علي ناصر محمد


تكثف مكونات وقيادات سياسية يمنية جنوبية لقاءاتها مؤخرا، وبتكتم شديد لبحث ومناقشة تطورات الأوضاع في الجنوب.

اللقاءات المكثفة تحتضنها إحدى العواصم العربية، وفقا لمصادر يمنية، امتنعت عن ذكر اسم تلك العاصمة.

ونقلت وكالة "سبوتنيك"، اليوم السبت، عن المصدر قوله، إن "الأوضاع اليمنية في الجنوب باتت تنذر بالانفجار والفوضى، فيما توصلت الأطراف المجتمعة إلى ضرورة عقد لقاء وطني جامع بعد عيد الفطر".
وأكد المصدر أن "اللقاء الأخير الذي جمع الأطراف الجنوبية واليمنية ، أمس الجمعة، بمنزل الرئيس علي ناصر محمد، وتناول المستجدات الراهنة في اليمن شمالا وجنوبا".

وضم اللقاء أيضا، بحسب المصدر. " الرئيسين علي ناصر محمد وحيدر أبو بكر العطاس، بالإضافة إلى القيادي محمد علي أحمد، ووزير الداخلية ونائب رئيس الوزراء، المهندس أحمد الميسري وصالح الجبواني، ورئيس المجلس الأعلى للحراك الثوري، فؤاد راشد، والدكتور علي عبد الكريم، عبد المجيد وحدين وعبد الكريم السعدي، وآخرين".

وأشار المصدر الى أن "آراء جميع الذين حضروا اللقاء تطابقت إزاء خطورة الوضع في الجنوب، وحالة الاحتقان المتزايدة والتي تنذر بالتفكك والفوضى غير المسبوقة والتي يصعب السيطرة عليها حال اندلاعها".
ولفت إلى أن" جميع الحضور اتفقوا على الترتيب والتهيئة لمؤتمر جنوبي عام، عقب عيد الفطر لا يستثني أحد بما في ذلك المجلس الانتقالي الجنوبي".

ويبدو أن اغلب المكونات الجنوبية، تميل إلى الانفصال عن شمال اليمن، لعديد اسباب منها أولا وفرة الثروات واتساع المساحة مع تعداد سكاني قليل نسبيا( لا يزيد عن 10 ملايين)، وثانيا سيطرة جماعة أنصار الله(الحوثيين) على اغلب المحافظات والمناطق الشمالية، بالإضافة إلى ان دول وفي مقدمتها الإمارات تدعم وبقوة فكرة الانفصال في اليمن ومستعدة جدا لدعمها ماليا وسياسيا.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet