اليمن.. عمليات اعدام ميدانية في تعز والسلطة المحلية تغض الطرف

تقرير (ديبريفر)
2020-03-25 | منذ 5 شهر

صورة لمظاهرات سابقة ضد قيادات السلطة المحلية

 

لا يزال سكان مدينة تعز جنوبي غربي اليمن، يتذكرون بأسى بالغ، واقعة قتل بائع خضروات وفواكه في سائلة عصيفرة الشهيرة قبل عام.

صباح يوم ال25 من مارس 2019، لم تنم مدينة تعز بسبب قصف مكثف نفذته عناصر حزبية تحت مسمى حملة امنية ضد "كتائب ابو العباس" السلفية المتواجدة داخل احياء المدينة القديمة.

في ذلك الصباح كان مجموعة أشخاص يرتدون بزات عسكرية يقفون امام محل نجيب الحنش الذي خرج لتوه من صلاة الفجر. وكان يتأهب ليوم عمل تمناه مثمرا، لكنه لم يكن كذلك.

نجيب حنش

جريمة قتل بشعة اقترفها أفرادٌ كانوا ضمن الحملة الأمنية المكونة من جنود في قوات الأمن العام، وآخرين تابعين لألوية عسكرية حكومية، وجمعيها تتبع حزب الاصلاح، وأشرف عليها ميدانيا القياديان مزهر الأديمي ووهيب الهوري بحسب نشطاء حقوقيين.

"لم يكن نجيب متحزبا أو مهتما بالشؤون السياسية، كان بائع خضروات ودود، لا تغادر الإبتسامة محياه" يقول جيرانه الذين لا يزالون ينتظرون منذ عام أن تفي السلطات الأمنية في مدينة تعز بوعدها بتقديم الجناة إلى القضاء ليقتص منهم.

شهود عيان من "حارة السواني" حارة القتيل قالوا لوكالة "ديبريفر" :" تفاجئنا بطقم يحمل أربعة مسلحين يغطون نصف وجوههم، يقتحمون حارتنا، ويصوبون بنادقهم إلى نجيب الحنش، ويطلقون بضع أعيرة نارية ثم غادروا بهدوء وكأنهم لم يفعلوا شيئا".

وواصل شهود العيان من جيران نجيب حديثهم :" قام بعض المتواجدين باسعاف نجيب إلى مستشفى الثورة العام، كان لا يزال على قيد الحياة، فجروحه سطحية، ورغم ذلك لاحقه القتلة عند علمهم بأنه لايزال حيا إلى المستشفى، حاولوا قتله داخل قسم الطوارىء والإسعاف، لكن أفراد حراسة المستشفى منعوهم، فما كان منهم إلا تطويق المستشفى، ثم اختطاف نجيب الفاقد للوعي وجاره الذي اسعفه، وقاموا بالاجهاز على نجيب وسحله والتمثيل بجثته خارج المستشفى".

كان مشهدا صادما، وغير مسبوق، وتم توثيقه بمقطع فيديو تداولته مواقع التواصل الاجتماعي واستنكره الجميع في مدينة تعز وكل المحافظات اليمنية، غير مصدقين ان جريمة كهذه قد تحصل في اليمن.

جريمة قتل الحنش وسحله والتمثيل بجثته، اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي، وطالب آلاف النشطاء باعتقال القتلة وتقديمهم للعدالة والاقتصاد منهم، وإعادة الاعتبار للإنسانية التي أريق دمها دون ذنب، وبحقد غير مبرر ولا يمكن قبول ما حصل تحت أي مبرر مهما كان.

صقر نجيب حنش يطالب السطلة المحلية بالقبض على من تسبب بمقتل والده

وبسبب الغضب الشعبي الذي كان يشير بوضوح إلى "حزب الاصلاح" كونه المسيطر الفعلي، إدارةً وافرادا،  على قوات الأمن، والحملة الامنية، والألوية العسكرية التي ساندت تلك الحملة، حيال ذلك،  أعلنت شرطة مدينة تعز، يوم 25 مارس 2019، أنها تمكنت من القبض على عدد من المطلوبين أمنيا في المدينة، بينهم قتلة الحنش.

سالم عبده فرحان حاكم.تعز العسكري

وأكد الإعلام الأمني إن "الحملة تمكنت من إلقاء القبض على المتهم بتصفية المواطن نجيب الحنش،قبل أن يتم الإفراج عن الشخص الذي تم احتجازه بحجة تشابه الأسماء.

وكشف فؤاد الحنش، شقيق نجيب، وبعد مرور عام كامل الجريمة بأن الأجهزة الأمنية لم تلقي القبض على القاتل حتى يوم أمس الثلاثاء، الذكرى الأولى للفاجعة.

وكتب فؤاد على صفحته في موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، يوم 23 مارس الحاري، مذكرا اللجنة الأمنية بأن عام كامل مر على واقعة قتل أخيه وسحله بطريقة بشعة، وحتى الآن لم يتم تقديم القتلة إلى العدالة.

مظاهرات غاضبة في تعز ضد الانفلات الامني في المدينة

فؤاد أكد أن "القتلة يسرحون ويمرحون داخل اسواق وشوارع المدينة، وعلى مرآى ومسمع الجهات المختصة وجميع الأجهزة الأمنية".

وقال فؤاد إن من أطلق النار على أخيه وهو واقف أمام باب منزلهم، ومن لاحق اخيه إلى مستشفى الثورة بعد اسعافه، وحاول الاجهاز عليه هناك، ومن كانوا على متن السيارة(الحكومية)التي اختطفته من المستشفى، ثم امطروا نجيب بوابل غزيز من نيرانهم، جميعهم "أفراد في الحملة الأمنية وبينهم من يتبع ألوية عسكرية، وكانوا يرتدون بزاتهم العسكرية".

 

مليشيات عسكرية تحت مسمى الحشد الشعبي هاجمت عدد من أحياء تعز

لم تكن جريمة قتل نجيب الحنش هي الأولى ولا الأخيرة، فقبلها وبعدها شهدت مدينة تعز في المناطق الواقعة تحت سيطرة الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا، جرائم اغتيالات وقتل خارج القانون.. والقتلة معروفين، لكنهم يستندون على غطاء حزبي قوي، بحسب حقوقيين ونشطاء انسانيين من ذات المدينة التي لاتزال تبحث عن دولة.

محافظة محافظة تعز نبيل شمسان

فيما حمل نشطاء قيادة السلطة المحلية ممثلة بالمحافظ نبيل شمسان، مسؤولية التستر على قتلة نجيب وآخرين، يحتمون بحمى قيادات عسكرية تتبع حزب التجمع اليمني للإصلاح الحاكم الفعلي للمدينة.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet