الحوثيون وبرنامج الغذاء العالمي.. تصريحات نارية تهدد بقطع المساعدات الانسانية

تقرير (ديبريفر)
2020-04-08 | منذ 4 شهر

لحظة توزيع الاغاثة - أرشيف

Click here to read the story in English

تخوض جماعة أنصار الله (الحوثيين) معركة لا تقل شراسة عن معاركها العسكرية، ولكن هذه المرة مع برنامج الغذاء العالمي في اليمن، الذي تتبادل الاتهامات معه حول إفساد مسار المساعدات الإنسانية واستغلالها بانتهازية.

ومنذ مطلع العام الفائت، بدأت جماعة الحوثيين مهاجمة برنامج الغذاء العالمي، وفتح ملفات "فساده" معززا بالوثائق..هجوم مفاجىء بادله البرنامج العالمي بالتلويح بورقة وقف نشاطه الإغاثي في المناطق الواقعة تحت سيطرة الحوثيين.

مسلسل الاتهامات والتهديدات الذي استمر قرابة عام و3 اشهر، تخللته فترات هدوء نسبي متقطعة قدمت خلالها مقترحات عديدة بين الحوثيين والبرنامج العالمي للغذاء، لم ترى النور.

تجدد الخلاف مؤخرا، عقب أنباء تؤكد وقف برنامج الغذاء نشاطه في مناطق الحوثيين، ما جعل هذه الأخيرة تطلق تصريحات نارية ضد البرنامج.

وقال رئيس دائرة التخطيط في المجلس الأعلى لتنسيق الشؤون الإنسانية التابعة لجماعة الحوثيين، مطهر زيد، مساء الثلاثاء، إن قرار المنظمات الأممية في تخفيض المساعدات بنسبة تزيد عن 75% في مرحلة حساسة "يعكس حقيقة دور تلك المنظمات".

ونقلت قناة "المسيرة" التابعة للحوثيين، عن زيد قوله: "معظم مصاريف مشاريع المنظمات الأممية تذهب لناحية نفقات تشغيلية".

وأكد زيد أنه وتحت "مظلة المساعدات تستفيد المنظمات الأممية وتقدم للشعب اليمني الفتات".

وعلمت وكالة"ديبريفر" من مصادر خاصة في برنامج الغذاء العالمي في اليمن، أن البرنامج لن يستمر في صرف مساعداته في المناطق التي يسيطر عليها الحوثيين ابتداء من شهر أبريل الجاري.

وكان القيادي البارز في الجماعة، محمد علي الحوثي، قد هدد، في وقت متأخر يوم الاثنين، برنامج الأغذية العالمي، بالكشف عن مجريات اللقاءات التي عُقدت مع مسؤوليه وبث الفيديوهات الخاصة بها، في حال عدم البدء في تنفيذ تسليم المساعدات نقداً.

وقال الحوثي في تغريدة على "تويتر": "‏إذا لم يبدأ برنامج الغذاء بتنفيذ المرحلة التجريبية لتسليم الكاش (النقد) معتمداً ومبرراً بأعذار واهية فقد يتم إنزال الفيديوهات الخاصة بهذه الأعذار ونظهر موافقتهم على البنود وحقيقة اختلاق المشاكل التي يعرقلون من خلالها التنفيذ للمرحلة التجريبية للكاش بها".

وأضاف أنه "تم إطلاع مسؤولي البرنامج في اليمن على الفيديوهات"

وكانت جماعة الحوثيين أعلنت في 5 مارس الماضي، على لسان الأمين العام للمجلس الأعلى لإدارة وتنسيق الشؤون الإنسانية، عبدالمحسن طاووس، عن "التوصل إلى اتفاق مع برنامج الأغذية العالمي لاستلام المساعدات نقداً ليشتري المواطن ما يريده من مواد غذائية".

وسبق أن أعلن برنامج الأغذية العالمي، في 23 فبراير، إحرازه تقدما مع الحوثيين للبدء في عملية التسجيل البيومتري في العاصمة صنعاء، وذلك تمهيدا لاستئناف توزيع المساعدات.

وقال البرنامج في بلاغ صحفي حينها إن "البدء بعملية التسجيل البيومتري (نظام البصمة) سيكون متبوعا بتوزيع المساعدات النقدية في ثلاث مديريات في أمانة العاصمة".

لكنه أشار إلى "عدم التوصل إلى اتفاق نهائي بشأن بعض الشروط التي طرحها المجلس الأعلى لإدارة وتنسيق الشؤون الإنسانية"، مؤكدا أنه "لايمكن إطلاق المرحلة التجريبية إلا بعد حل هذه القضايا العالقة"


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet