البي بي سي: وفيات كثيرة بأعراض تشبه كورونا في عدن تثير الرعب

عدن (ديبريفر)
2020-05-15 | منذ 3 شهر

قوات عسكرية تتبع المجلس الانتقالي الجنوبي للتحري عن أسباب إغلاق بعض المستشفيات في عدن (سوشيال ميديا)

تناولت ال"بي بي سي"، في تقرير لها اليوم الجمعة، الأوضاع الصحية في العاصمة اليمنية المؤقتة عدن، وحالات الوفيات الكثيرة التي سجلت فيها خلال اسبوع.

ووفقا للبي بي سي، أفادت تقارير بتسجيل زيادة كبير في عدد الوفيات الناتجة عن ظهور أعراض تشبه فيروس كورونا في مدينة عدن جنوبي اليمن.

وقالت منظمة "أنقذوا الأطفال"، مستشهدة بإحصائيات رسمية، إن الأسبوع الفائت، شهد تسجيل نحو 380 حالة وفاة.

وأشار التقرير إلى أن ثمة مخاوف من أن يكون عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا أعلى بكثير من عشرات الحالات التي تأكدت إصابتها.

ويعاني النظام الصحي في اليمن من أضرار بسبب سنوات الحرب الأهلية، فضلا عن نقص أجهزة التنفس الاصطناعي.

وحاولت البي بي سي، من خلال تقريرها معرفة ماذا يحدث في عدن بالضبط.

تقول منظمة "أنقذوا الأطفال" إن بعض العاملين المتخصصين في الرعاية الصحية يفتقرون إلى معدات الحماية الشخصية ويرفضون الذهاب إلى العمل.
وأضافت المنظمة في بيان أن عددا من المستشفيات أُغلقت، كما أن مواطنين يموتون بسبب عدم قدرتهم على الحصول على علاج.

ونقلت البي بي سي، عن محمد الشماع ، مدير برامج "منظمة أنقذوا الأطفال"في اليمن، قوله، إنهم سمعوا عن أسر فقدت اثنين أو ثلاثة من أفرادها خلال الأسابيع الماضية.

وأضاف: "ترصد فرقنا على الأرض كيف يُطرد المواطنون من المستشفيات، ويعانون صعوبة شديدة في التنفس، أو ينهارون، يموتون عادة لأنهم لا يستطيعون الحصول على العلاج الذي ينقذ حياتهم".

الشماع أكد أن هناك مرضى" يذهبون من مستشفى إلى آخر، وعلى الرغم من ذلك لا يستطيعون الدخول".

وقالت المنظمة إن ارتفاع عدد الوفيات بعد ظهور أعراض مثل تلك التي تظهر في حالات الإصابة بأمراض الجهاز التنفسي والحمى والضعف يثير مخاوف من أن تكون عدوى فيروس كورونا أعلى بكثير من المعلن عنه في عدن.

وخلص التقرير إلى أن ثمة مخاوف من أن يكون تفشي فيروس كورونا كارثيا في اليمن، الذي يعاني بالفعل من سنوات الحرب.

ووفقا لمنظمة "أنقذوا الأطفال" إن اليمن يملك 500 جهاز تنفس، وأربعة مختبرات فقط هي التي تستطيع إجراء فحوص اكتشاف الإصابة بالفيروس.

وأعلنت وزارة الصحة في الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا، اليوم الجمعة، 21 إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد، بينها ثلاث وفيات في محافظة حضرموت شرقي البلاد.

وسجلت محافظة عدن، أعلى معدل إصابات منذ بداية تفشي الفيروس بواقع 13 إصابة، و 8 حالات في حضرموت.

‏وبهذا يرتفع عدد الحالات المؤكدة في اليمن بجزئيه، إلى(108) حالة بينها (14) حالة وفاة، وحالتي تعافي.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet