رئيس الحكومة اليمنية يوضح للقيادات الأممية الوضع الصحي الكارثي في بلاده ويهاجم الانتقالي والحوثيين

الرياض (ديبريفر)
2020-05-16 | منذ 3 أسبوع

رئيس الوزراء في الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا معين عبدالملك

اتهم رئيس الوزراء في الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا معين عبدالملك جماعة أنصار الله(الحوثيين) بالتعتيم والتضليل فيما يخص وباء كورونا، مشيرا إلى ان ذلك يساهم في استهتار الناس بالوباء وعدم اتخاذ إجراءات عملية لمواجهته

وقال عبدالملك إن هدف الحوثيين من التظليل الحفاظ على مصادر التجنيد واستمرار الدفع بالمزيد من الناس الى الجبهات، لافتا إلى إن الوباء يواصل انتشاره في مختلف مناطق الجمهورية.. وأن هذا الانتشار سيضع الجميع أمام كارثة حقيقية.

جاء ذلك خلال "اجتماع مرئي" لرئيس الحكومة اليمنية، الجمعة، ضم المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث ومنسقة الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في اليمن، ليز غراندي، وممثل منظمة الصحة العالمية في اليمن، ألطاف موساني، خصص لمناقشة اجراءات مواجهة وباء كورونا، والتحديات التي يواجهها القطاع الصحي واحتياجاته.

وخلال الحرب التي دخلت عامها السادس، فقد القطاع الصحي في اليمن نحو 70% من قدراته وامكانياته، وقد شهد البلد الضعيف اقتصاديا اوضاعا إنسانية بالغة، وسجل معدلات عالية من سوء التغذية، وتدني مناعة المواطنين، وتكدس النازحين، وغيرها من التداعيات التي أفرزتها الحرب.

وطالب عبدالملك المجتمع الدولي بدعم جهود مواجهة عدد من الأوبئة التي تفشت في مدينة عدن وغيرها من المناطق.

وكانت الحكومة قد اعلنت الاسبوع الفائت، عدن مدينة موبوءة. واعدة اخضاعها لعملية اصحاح بيئي واسعة لمنع تفشي الأوبئة فيها مجددا.

واعترف رئيس الحكومة اليمنية، الذي يتواجد في العاصمة السعودية الرياض، منذ أبريل الفائت، بسبب منع المجلس الانتقالي "المدعوم إماراتيا" له وعددا من الوزراء في حكومته من العودة الى عدن، بجملة تحديات "تواجهها الدولة"، منها تصعيد الحوثيين، والوضع الصحي الكارثي في عدن، بالإضافة "ممارسات الانتقالي" التي "تقوض كافة الإصلاحات التي قامت بها الحكومة من أجل استعادة وتفعيل مؤسسات الدولة".

كان مجلس الأمن الدولي، قد دعا المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم إماراتياً في اليمن، إلى العودة عن قراره بإعلان الإدارة الذاتية للجنوب، واصفاً الوضع الإنساني في البلاد بأنه "رهيب" بسبب تفشي فيروس كورونا.

وقال مجلس الأمن، عقب جلسة لمناقشة المستجدات في اليمن، الخميس، إن على الانتقالي الجنوبي "التراجع عن أي إجراءات تتحدى شرعية اليمن وسيادته ووحدته وسلامة أراضيه، بما في ذلك تحويل الإيرادات ".

وأعلنت اللجنة الوطنية للطوارئ في اليمن التابعة لوزارة الصحة في الحكومة المعترف بها دوليا الجمعة تسجيل 21 إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد، بينها ثلاث وفيات في محافظة حضرموت، ليصل إجمالي الحالات المؤكدة في اليمن بجزئيه الواقع تحت سيطرة الحكومة المعترف بها دوليا والخاضع لسيطرة جماعة "أنصار الله" الحوثيين إلى(108) حالة بينها (14) حالة وفاة، وحالتي تعافي.

 


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet

آخر الأخبار

إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق