الصحة العالمية: قوة فيروس كورونا تراجعت لكن الأمر لم ينتهي بعد

جنيف (ديبريفر)
2020-06-05 | منذ 6 شهر

تحدثت عده تقارير طيبة عن تراجع اعداد الوفيات الناتجة عن فيروس كورونا في البلدان الأوروبية الأربعة الأكثر تضررا من الوباء "المملكة المتحدة وإيطاليا وفرنسا وإسبانيا" خلال الفترة الاخيرة .

وقالت منظمة الصحة العالمية اليوم الجمعة إن بعض الدول تشهد "زيادات طفيفة" في حالات الإصابة بفيروس كورونا بعد تخفيف قيود العزل، مضيفة أنه يتعين على الناس الاستمرار في حماية أنفسهم.

وأكدت مارجريت هاريس المتحدثة باسم المنظمة، إن بؤرة الجائحة تتمركز حاليا في أمريكا الوسطى والجنوبية والشمالية وخصوصا الولايات المتحدة.

وأضافت في إفادة صحفية بمقر الأمم المتحدة في جنيف: "فيما يتعلق باتجاهات تصاعدية طفيفة (للإصابات)، نعم نرى هذا في دول بجميع أنحاء العالم، وأنا لا أتحدث هنا عن أوروبا على وجه الخصوص، عند تخفيف إجراءات العزل العام، وتخفيف تدابير التباعد الاجتماعي، يفسر الناس هذا في بعض الأحيان على أن الأمر قد انتهى".

وتابعت: "لم ينته بعد، ولن ينتهي حتى اللحظة التي لا يكون فيها الفيروس موجودا بأي مكان في العالم".

وقال متحدث باسم منظمة الصحة العالمية أن قوة فيروس كورونا تراجعت لكن أمر الوباء لم تنتهي بعد".

وأودى فيروس كورونا المستجد بحياة ما يزيد على 390 ألف شخص الأقل منذ ظهر في الصين في كانون الأول/ديسمبر، بحسب تعداد استنادا إلى مصادر رسمية حتى مساء الجمعة.

وعلى صعيد الإصابات، تم تسجيل أكثر من 6 ملايين و640 ألف إصابة مثبتة في 200 بلد ومنطقة. فيما بلغ عدد المتعافين مليونين و867 ألف شخص.

وسجّلت الولايات المتحدة أعلى حصيلة للوفيات في العالم بلغت 108,211 من بين 1,872,660 إصابة. وأعلن تعافي 485 ألفا وشخصين على الأقل.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet