اليمن.. مستشفيات تعز وأطباءها في مواجهة خطر وباء كورونا

تقرير (ديبريفر)
2020-06-11 | منذ 6 شهر

ضاعف وباء كورونا معاناة المدينة التي دمرتها الحرب، وخنقها الحصار منذ خمس سنوات

فاقمت جائحة (كورونا) معاناة سكان مدينة "تعز" اليمنية، التي ترزح تحت حصار جماعة أنصار الله "الحوثيين" لها منذ خمس سنوات، مع توسع ملحوظ في انتشار الوباء الذي لم يستثن حتى الكوادر الطبية في المدينة الواقعة جنوبي غربي البلاد.

عداد الوفيات اليومية هناك لا يتوقف، ومع الكثافة السكانية التي تقدر بستة ملايين نسمة، وانهيار شبه كلي للقطاع الصحي، والحصار الذي منع وصول المعدات الطبية الى داخل المدينة بسهولة، فإن العاصمة الثقافية لليمن مرشحة لاعتلاء صدارة ترتيب الإصابات والوفيات جراء فيروس كورنا المستجد (كوفيد 19).

اليوم الخميس، توفي الدكتور محمد أحمد سيف استشاري الجراحة العامة بمستشفى الثورة ومستشفى الحكمة في المدينة.

المكتب التنفيذي الأعلى لنقابة الأطباء والصيادلة أكد في بيان له وفاة 32 من أعضاء النقابة ورموزها الأوفياء في مواجهة جائحة فيروس كورونا الذي سجلت أول حالة له في العاشر من أبريل/ نيسان الماضي..
ووفقا للبيان، فإن الدكتور سيف توفي أثر إصابته بفيروس كورونا".

مرضى الفشل الكلوي في مواجهة كورونا
ويشكل انتشار كورونا مصدر خوف لمرضى قسم الغسيل الكلوي والعاملين بهيئة مستشفى الثورة في المدينة، عقب تسجيل حالات الإصابة لعدد من المرضى وكادر التمريض، في الوقت الذي يفتقر فيه القسم لأدنى المستلزمات الوقائية التي تهدد المركز بالإغلاق وتوقف خدماته.

وبحسب الاحصائيات، وصلت عدد الحالات المصابة لمرضى الفشل الكلوي الى 14 حالة منها 6 حالات وفيات و 2 من طاقم العمل خلال ثلاثة أيام.

ووفقا لمصادر طبية، فإن انتشار فيروس كورونا بين مرضى الفشل الكلوي، يزيد من المخاوف لدى مرتادي المركز، ويهدد أكثر من 250 مريضا، إضافة إلى العاملين .

وتتضمن قوائم مركز الغسيل الكلوي في مستشفى الثورة 250 شخصاً، كما يستقبل المركز يومياً قرابة 70 مريضاً.

المحاليل الخاصة بجهاز ال PCR
كحال بقية المدن اليمنية، تعاني تعز من قلة المحاليل الخاصة بفحص الفيروس، بيد أن الكثافة السكانية فيها تستدعي تدخلا عاجلا من المنظمات الدولية ذات الصلة لتوفير احتياجات المختبر المركزي من أجهزة الفحص التي ما أن تصل حتى يتم استهلاكها بسبب ارتفاع عدد المصابين بالفيروس.

مصدر طبي في المختبر المركزي، كشف عن موعد وصول دفعة جديدة من المحاليل الخاصة بجهاز ال PCR ، المقدمة من منظمة الصحة العالمية، لكن المصدر أكد عدم كفاية تلك الكميات "الشحيحة"مقارنة بالعدد الفعلي المتوقع للمصابين .

ووفقا للمصدر، نفذ المختبر المركزي في المدينة فحوصات تحليلية لـ 314 عينة جاءت 113 منها ايجابية، وهو ما يؤكد مدى توسع الفيروس والحاجة الملحة لمزيد من المحاليل الخاصة بأجهزة الفحص.
الإثنين، أعلنت الأمم المتحدة أن معدل وفيات كورونا في اليمن ارتفع بشكل مثير للقلق، حيث بلغ قرابة 25 بالمئة من إجمالي حالات الإصابة.

وفي وقت سابق الخميس، حذرت منظمة "أطباء بلا حدود" (غير حكومية، مقرها سويسرا) من انهيار المنظومة الصحية باليمن، إثر تفشي جائحة كورونا.

ويعاني اليمن حربًا مستمرة بين القوات الموالية للحكومة وجماعة الحوثيين ، المسيطرة على عدة محافظات بينها العاصمة صنعاء منذ عام 2014.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet