الانتقالي يلجأ إلى بعض قبائل الجنوب لتعزيز مقاتليه وإيقاف تقدم القوات الحكومية في أبين

عدن (ديبريفر)
2020-06-12 | منذ 3 شهر

اشتداد المعارك في أبين بين الجيش الوطني وقوات المجلس الإنتقالي

مع اشتداد القتال بين القوات الحكومة اليمنية الشرعية، والمجلس الانتقالي المدعوم إماراتياً، لجأ الأخير إلى بعض القبائل الجنوبية من يافع والضالع وردفان شمالي محافظة لحج من أجل تعزيز مقاتليه في أبين جنوبي البلاد.

ويبدو إن تحركات الانتقالي الأخيرة للاستعانة بالقبائل، تأتي بتوجيهات إماراتية بهدف ايقاف تقدم القوات الحكومية في أبين ومحاصرتها في العاصمة المؤقتة عدن.

ونقلت صحيفة "العربي الجديد"، الخميس، عن مصادر قبلية وأخرى في الانتقالي، قولهم إن قيادات في المجلس توجهت نحو عدد من القبائل وبعض الشخصيات القبلية والاجتماعية في الضالع ويافع وردفان والصبيحة، مطالبة إياها بمساعدة "القوات الجنوبية" التابعة للمجلس في مواجهة قوات الشرعية، وإغراء هذه القبائل بالدعم المالي للدفع بأبنائها إلى أبين.

وأكدت المصادر أن بعض القبائل تجاوبت مع هذه المساعي، وبدأت بالحشد في يافع والضالع وبعض مناطق ردفان شمالي لحج، ووصلت بعض قوافل المقاتلين إلى أبين خلال اليومين الماضيين، وأخرى في طريقها، مضيفة أن هناك التزاماً من "الانتقالي" بتسليح أبناء القبائل الذين سيساندون قواته في المعارك في منطقة الشيخ سالم وزنجبار في أبين.

إلى ذلك، قال مراد الردفاني الضابط في محور العند، في تصريح للعربي الجديد، أن هناك ضغوط تمارس على قائد محور وقاعدة العند العسكرية والجوية، اللواء ثابت جواس، لإشراك ألوية عسكرية محسوبة على الحكومة في المعركة إلى جانب قوات "الانتقالي" في أبين، وذلك من خلال الدفع بعدد من القوات الموجودة في قاعدة العند في محافظة لحج.

وتابع الردفاني "اللواء جواس خضع لهذه الضغوط وأصدر توجيهات لجميع أفراد الألوية العسكرية بالحضور الإلزامي إلى قاعدة العند، وهدد من لا يحضر بوقف راتبه وبالفصل من الخدمة العسكرية، بسبب ضغوط "الانتقالي" على قيادة محور العند، خصوصاً أن صرف رواتب الألوية ومخصصاتها بات بيد المجلس بعدما كانت هذه الأولوية تتسلّم مخصصاتها المالية من الحكومة.

وأشارت الصحيفة إلى أن الانتقالي سعى خلال اليومين الفائتين إلى الاستفادة من الدعم القبلي من يافع والضالع، لشنّ عمل عسكري لاستعادة المواقع التي سيطرت عليها القوات الحكومية في أبين أخيراً، لكن ذلك لم يحقق له أي نتيجة.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet